الهند .. عقاب طفل لعدم أدائه واجبا مدرسيا يؤدي الى وفاته

متفرقات

الهند .. عقاب طفل لعدم أدائه واجبا مدرسيا يؤدي الى وفاته
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/579412/

قدم والدا طفل هندي لم يتجاوز عمره 6 سنوات بلاغأً في أحد مراكز الشرطة ضد مدرس، عاقب ابنهما بحبسه في حجرة مظلمة لساعات لعدم أدائه الواجبات المنزلية، مما أدى إلى ضغوط نفسية تعرض لها الطفل الصغير بانكاج سينغ، نُقل على أثرها الى أحد المستشفيات حيث خضع لعلاج فشل بإخراجه من حالته النفسية المنهارة، مما أدى في نهاية المطاف الى وفاته.

قدم والدا طفل هندي لم يتجاوز عمره 6 سنوات بلاغأً في أحد مراكز الشرطة ضد مدرس، عاقب ابنهما بحبسه في حجرة مظلمة لساعات لعدم أدائه الواجبات المنزلية، مما أدى إلى ضغوط نفسية تعرض لها الطفل الصغير بانكاج سينغ، نُقل على أثرها الى أحد المستشفيات حيث خضع لعلاج فشل بإخراجه من حالته النفسية المنهارة، مما أدى في نهاية المطاف الى وفاته.

وقد أثارت هذه القضية غضباً شديدأً في مختلف شرائح المجتمع الهندي واهتماماً كبيراً من قِبل وسائل الإعلام التي ألقت الضوء عليها، مشيرة الى ان شقيق بانكاج الأكبر عثر عليه في الحجرة المظلمة بعد انتهاء اليوم الدراسي وإغلاق المدرسة أبوابها.

وأشار والدا بانكاج الى ان حالته النفسية المزرية حالت دون تناوله الطعام، ما أسفر عن إصابته بإعياء شديد، نقلاه على إثره الى المسشتفى حيث فارق الحياة.

وسارع مدير المدرسة التي كان التلميذ بانكاه سينغ يتلقى تعليمه فيها الى التصريح بأن الطفل "توفي بسبب مرض كان مصاباً به"، دون الإشارة الى هذا المرض ومصدر معلوماته. وفي الوقت الذي تتساءل فيه عائلة سينغ وكل من تعاطف معها عن كيفية معاقبة طفل صغير لمجرد تقصيره في أداء واجب منزلي، مطالبة باتخاذ أقسى أنواع الإجراءات وإنزال أشد عقوبة ممكنة حيال المعلم والمدرسة وإدارتها.

يُذكر ان عقاب تلميذ مصري في الـ 11 من عمره على يد معلمه للسبب ذاته قبل 3 سنوات أسفر عن وفاة التلميذ إسلام عمرو، جراء تعرضه للضرب المبرح.

وقد بدأ المدرس هيثم نبيل عبد الحميد البالغ في حينه 23 عامأً بضرب عمرو بالمسطرة وهو يوبخه، لكنه لم يكتف بذلك وراح يكيل له الضربات على بطنه مما أدى الى فقدانه الوعي ونقله إلى أقرب مستشفى وهو يعاني ضيقاً في التنفس، لتعلن وفاته بسبب "هبوط حاد في الدورة الدموية والقلب وفشل وظائف التنفس والمخ"، بحسب ما أفادت به وسائل إعلام مصرية آنذاك.

وفي معرض رده عن دوافع سلوكه القاسي تجاه الطفل رد عبد الحميد بأنه لم يكن يريد قتله بل مجرد تأديبه.

أفلام وثائقية