مدفيديف وأوباما يتفقان على تنسيق أوسع بشأن التصدي للتحديات الدولية

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57933/

اتفق الرئيسان الروسي دميتري مدفيديف والامريكي باراك اوباما خلال لقائهما في مدينة يوكوهاما اليابانية يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني على تنسيق أوسع بشأن التصدي للتحديات الدولية. ورحب اوباما بقرار نظيره الروسي المشاركة في قمة "روسيا - الناتو" المقبل، كما اكد دعم واشنطن لانضمام روسيا الى منظمة التجارة العالمية. بدوره اشار مدفيديف الى تحسين العلاقات بين موسكو وحلف الناتو.

اتفق الرئيسان الروسي دميتري مدفيديف والامريكي باراك اوباما خلال لقائهما في مدينة يوكوهاما اليابانية يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني على تنسيق أوسع بشأن التصدي للتحديات الدولية، واشادا في الوقت ذاته بمستوى العلاقات الثنائية والتفاهم المتبادل بين موسكو وواشنطن.

وأعلن مدفيديف للصحفيين في ختام اللقاء الذي جرى على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي في منطقة آسيا والمحيط الهادئ قائلا "اتفقنا على تنسيق الجهود في مجال التصدي للتحديات الدولية"، مؤكدا على سعي الجانبين الى "العمل بنفس النشاط الذي كان عليه سابقا".

بدوره رحب اوباما بقرار نظيره الروسي المشاركة في قمة "روسيا - الناتو" المقرر عقدها في العاصمة البرتغالية لشبونة 19 – 20 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري. وأوضح اوباما ان مشاركة مدفيديف في القمة " سيتيح استئناف أعمال مجلس "روسيا - الناتو" بغية ازالة حدة التوتر ورفع مستوى التعاون فيما يخص عددا من قضايا الامن في منطقة اوروبا". وفي السياق ذاته قال اوباما انه دعا مجلس الشيوخ الامريكي بتشكيلته الجديدة الى المصادقة على معاهدة الحد من الاسلحة الهجومية الاستراتيجية بين موسكو وواشنطن.   من جهته لفت مدفيديف الى "تحسين العلاقات بين روسيا وحلف الناتو".

واكد الرئيسان على نيتهما اجراء لقاء ثنائي جديد قريبا، كما اعرب اوباما عن رضاه بالتعامل  مع شريك مثل مدفيديف. من جهته قال مدفيديف ان "علاقاتنا جيدة في الحقيقة، وتنفاهم بصورة جيدة، مما يتيح التوصل الى اتفاق بشأن مسائل كثيرة".

وتطرق الرئيسان كذلك الى القضايا الاقتصادية، حيث اكد اوباما على دعم واشنطن "لسعي روسيا الى الانضمام الى منظمة التجارة العالمية"، واثنى على "العمل الذي يقوم به الرئيس مدفيديف لاحراز التقدم في معالجة القضايا الاقتصادية". بدوره اشار مدفيديف الى فعالية التعاون بين موسكو وواشنطن سواء على المستوى الثنائي او في اطار منظمات دولية، بما في ذلك العشرين الكبار.

هذا وشكر اوباما نظيره الروسي على ما ابدته روسيا من تعاون بشأن افغانستان، حيث قال "لدينا تعاون جيد في مجال "الترانزيت" خلال الاشهر الاخيرة، واتوقع ان نتطرق الى هذ الموضوع خلال مشاوراتنا الاسبوع المقبل (في اطار قمة لشبونة)"، واضاف ان اللقاء المقبل سيتناول كذلك قضايا اقليمية ساخنة، وعلى وجه الخصوص تطورات الأوضاع في السودان والشرق الاوسط، مؤكدا ان "روسيا شريك جيد جدا" في هذا المجال. واضاف اوباما قوله "اننا نقيم عاليا العمل الذي يقوم به الرئيس مدفيديف وفريقه".

وحول هذا الموضوع قال المحلل السياسي الروسي ميخائيل ترويتسكي في حديث لـ "روسيا اليوم" "أقيم التصريحات التى ادلى بها الرئيسان الروسي والامريكي تقييما ايجابيا من ناحية مستقبل تطوير العلاقات الثنائية، حيث أكد كل من الرئيسين تمسكهما بتطوير هذه العلاقات". وأوضح ترويتسكي قائلا "لقد حاول اوباما ان يهدئ الطرف الروسي حين قال انه سيسعى الى حث الكونغريس على المصادقة على اتفاقية الحد من الاسلحة الاستراتيجة الهجومية حتى نهاية العام، وهذا الخبر كان ايجابيا بالنسبة للطرف الروسي". كما اشار الى ان "الطرف الروسي كان يسعى ايضا ان يسمع من الطرف الامريكي ان الولايات المتحدة تعتبر روسيا شريكا مهما، مما يدل على ان الخطوات التى اتخذتها روسيا على مدى السنة الاخيرة تلقت ترحيبا من قبل الولايات المتحدة".

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)