مارغيلوف: روسيا ستواصل مكافحة القراصنة الصوماليين وتؤيد ضرب مواقع "الشباب"

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/579286/

أكد ميخائيل مارغيلوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى إفريقيا أن الأسطول الروسي سيواصل مشاركته في الحملة الدولية لمكافحة القراصنة الصوماليين، لكن دون ضرب قواعدهم البرية. وفي موضوع الإرهاب قال مارغيلوف إن موسكو تؤيد المبادرة الغربية الخاصة بتوجيه ضربات دقيقة إلى مواقع تابعة للمسلحين من حركة "الشباب".

 

أكد ميخائيل مارغيلوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى إفريقيا أن الأسطول الروسي سيواصل مشاركته في الحملة الدولية لمكافحة القراصنة الصوماليين، لكن دون ضرب قواعدهم البرية.

وقال مارغيلوف الذي شارك في مؤتمر دولي حول الصومال عقد في لندن يوم الخميس 23 فبراير/شباط إن مكافحة القرصنة تخدم مصالح روسيا، لأن هذه المنطقة مهمة جدا للتجارة الدولية، مضيفا أنه لا يمكن التغلب على هذه المشكلة باستخدام القوة فقط، وحل المشكلة يتطلب مساعدة الصومال على إعمار الاقتصاد وبناء مؤسسات الدولة.

وأكد المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى إفريقيا أنه يتفق مع موقف الرئيس الكيني يوفيري موسيفيني الذي قال إن الانتصار على القراصنة في البحر يتطلب كسب الجيل الصومالي الجديد في البر.

وفي موضوع الإرهاب قال مارغيلوف إن تنظيم "القاعدة" يكثف نشاطه في إفريقيا، مشيرا إلى أن ما يجري في الصومال دليل على ذلك.

وأكد الدبلوماسي الروسي أن موسكو تؤيد المبادرة الغربية الخاصة بتوجيه ضربات دقيقة إلى مواقع تابعة للمسلحين من حركة "الشباب"، مشيرا إلى أن هذه الخطوة ستكون مبررة فقط في حال عدم المساس بأمن المدنيين، كما يحدث كثيرا لدى استهداف طائرات أمريكية لمواقع "القاعدة" وطالبان في باكستان.

وأضاف ميخائيل مارغيلوف أن الصومال هي جزء من "حزام عدم الاستقرار" الذي يمتد من المحيط الأطلسي إلى المحيط الهندي عبر منطقة الساحل الإفريقي جنوبي الصحراء والتي أصبحت منطقة أساسية تدفقت إليها الأسلحة المهربة من ليبيا. وذكر الدبلوماسي الروسي أن أحد زعماء قبائل الطوارق في هذه المنطقة قال في حديث معه إنه يمكن الآن شراء مجمع صواريخ محمول مضاد للطائرات من طراز "إيغلا" بثمن رشاشتين من طراز "أ ك - 47".

وشدد الدبلوماسي الروسي على ضرورة زيادة الجهود الدولية من أجل مكافحة تهريب الأسلحة.

المصدر: "ايتار - تاس"

صفحة أر تي على اليوتيوب