وفاة فنانة الشعب الروسي لودميلا كاساتكينا

أخبار روسيا

وفاة فنانة الشعب الروسي لودميلا كاساتكينا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/579150/

توفيت يوم 22 فبراير/شباط في موسكو فنانة الشعب، الروسية  ليودميلا كاساتكينا، عن عمر يناهز 87 سنة. كانت كاساتكينا ممثلة مسرحية وسينمائية موهوبة محببة لدى الشعب كرست حياتها كلها الى الفن الروسي.

توفيت يوم 22 فبراير/شباط في موسكو فنانة الشعب، الروسية  ليودميلا كاساتكينا، عن عمر يناهز 87 سنة. كانت كاساتكينا ممثلة مسرحية وسينمائية موهوبة محببة لدى الشعب كرست حياتها كلها الى الفن الروسي.

ولدت ليودميلا كاساتكينا عام 1925 في بلدة فيازما بمقاطعة سمولينسك في عائلة عامل. وانتقلت اسرتها عام 1928 الى موسكو، حيث بدأت ليودميلا محاولاتها لتصبح راقصة باليه محترفة.  ودرست في استوديو الباليه والرقص، حيث لفتت انتباه المدرسين، لكونها فتاة واعدة يعلقون عليها آمالا. لكن الاطباء منعوا الفتاة من مزاولة هذا الفن وهي في الخامسة عشرة من عمرها. وقررت ليودميلا الالتحاق بالمعهد الحكومي للفن المسرحي (غيتيس) الذي انهته عام 1947 والتحقت بفرقة مسرح الجيش السوفيتي، حيث كانت اولا تقوم بإداء ادوار فتيات ومراهقات لكونها شابة انيقة ورشيقة لا يصدق المرء ابدا انها قد تجاوزت سن العشرين.

 ولم تفارق كاساتكينا طوال فترة تزيد عن 50 سنة خشبة مسرح الجيش السوفيتي ( مسرح الجيش الروسي فيما بعد) اذ لعبت اكثرمن 100 دور، بما فيها دورضابطة المرور في مسرحية "العقدة الجنوبية" ودور مراهقة لاجئة في مسرحية "عاصفة الثلج" ودور غاليا درونينا في مسرحية  "طيارون" ودور عاملة البريد في مسرحية" خطوط اخيرة" وغيرها. وذاع صيتها بعد ان لعبت دور كاثرين في مسرحية شكسبير"كبح جماح السيدة".

وبدأت كاساتكينا مشاركتها في مزاولة الفن السينمائي عام 1954 حين قامت باداء دور لينوتشكا في فيلم "مروضة النمور" من إخراج  الكسندر ايفانوفسكي. وحظي الفيلم وبطلته الفتية  بشهرة فائقة لدى المشاهد السوفيتي. ثم شارك الفيلم في المهرجانات السينمائية الدولية. وتم عرضه في 54 بلدا. واعقبت ذلك مشاركتها في اخراج افلام " شهر العسل" (1954) و الانتقام (1960 و"الخبز والورود" (1960) و"نطلب ضربنا بالنار" (1964) و"عملية "تريست" (1967 ) و"استاذ في الشطرنج" 1972) و"لا تنس اسمك" (1974) و"اميرة السيرك" (1982) و"مفقودون في الجنة" (2006) وغيرها من الافلام السينمائية والمسلسلات التلفزيونية.

وكانت ليودميلا كاساتكينا في السنوات الاخيرة من عمرها تمارس مهنة التعليم في المعهد الروسي للفن المسرحي. وتم تكريمها بلقب بروفسورة في هذا المعهد والمعهد الحكومي للفن السينمائي.

وحازت كاساتكينا عام 1976على جائزة لينين. وفي عام 1962  حازت على جائزة" الملاك الذهبي"  في مهرجان مونت كارلو السينمائي. وتم تكريمها عام 1975 بلقب فنانة الشعب السوفيتي. ومنحت اوسمة وانواط وميداليات سوفيتية وروسية واجنبية كثيرة.

وقال المخرج المعروف كارين شاه نزاروف رئيس استوديو "موس فيليم" الروسي ان اسم كاساتكينا سيبقى مدونا في تاريخ المسرح الروسي، رغم انها معروفة قبل كل شيء كممثلة سينمائية. ووصفها بانها شخصية قديرة وموهوبة وانسان ذكي كان بوسعها اداء اي دور سينمائي ومسرحي.

اعرب الرئيس الروسي دميتري مدفيديف عن تعازيه لذويها. ووجه اليهم برقية تعزية، قال فيها ان رحيل كاساتكينا هو فقدان لا يعوض للثقافة الروسية. ووصفها بانها فنانة شعب حقيقية خلفت تراثا ابداعيا غنيا. وأعرب رئيس الوزراء فلاديميربوتين هو ايضا عن تعازيه العميقة بشأن وفاة الفنانة.

توفيت ليودميلا كاساتكين بعد وفاة زوجها سيرغي كولوسوف المخرج السينمائي المعروف باسبوعين، حيث عاشت معه طوال عمرها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة