دعوات أوروبية وأممية لإزالة العوائق أمام وصول المساعدات الإنسانية إلى سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/579054/

دعت فاليري اموس الأمينة العامة المساعدة للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إلى ايصال المساعدة المخصصة للسكان المحتاجين في سورية "من دون عوائق"، فيما تنجم من الأزمة عواقب إنسانية "خطرة". من جهتها شكرت كريستالينا غيورغييفا المفوضة الأوروبية حكومات تركيا والأردن ولبنان على عدم إغلاق حدودها أمام اللاجئين من سورية. وطالبت غيورغييفا جميع الأطراف المتنازعة باحترام حيادية العاملين بالمنظمات الإنسانية. 

دعت فاليري اموس الأمينة العامة المساعدة للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إلى ايصال المساعدة المخصصة للسكان المحتاجين في سورية "من دون عوائق"، فيما تنجم من الأزمة عواقب إنسانية "خطرة".

وفي تصريح صحفي أدلت به يوم الثلاثاء 21 فبراير/شباط قالت اموس في ختام لقاء في بروكسل مع المفوضة الأوروبية للمساعدة الإنسانية كريستالينا غيورغييفا "أدعو جميع الأطراف الى مقاومة العنف، والاعتراف بأهمية حماية المدنيين وتمكين المنظمات الإنسانية من الوصول من دون عوائق حتى نتمكن من مساعدة هؤلاء الاشخاص الذين هم في حاجة ماسة الى المساعدة".

وأضافت مسؤولة مكتب الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة "إنها أزمة كبيرة على صعيد حقوق الإنسان، تتطور نحو وضع تنجم منه عواقب انسانية خطرة".

وأوضحت أموس "أشعر بقلق بالغ من الوضع الميداني"، مشيرة إلى أن "الوضع الأمني يجعل من الصعوبة بمكان تكوين فكرة شاملة" عما يحصل في سورية. وأشارت اموس أيضا الى أن الكهرباء لم تعد متوافرة إلا "ساعتين يوميا" في بعض المناطق.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الاحمر قالت الاثنين انها تجري مفاوضات مع دمشق من اجل إرسال مساعدة انسانية للشعب السوري، موضحة انها تدرس وسائل إرسال هذه المساعدة، بما فيها "وقف الاعمال العسكرية في المناطق المتضررة لتسهيل وصول الهلال الأحمر السوري واللجنة الدولية للصليب الأحمر الى المحتاجين".

من جهتها شكرت المفوضة الأوروبية حكومات تركيا والأردن ولبنان على عدم إغلاق حدودها أمام اللاجئين من سورية.

وطالبت غيورغييفا جميع الأطراف المتنازعة باحترام حيادية العاملين بالمنظمات الإنسانية.

المصدر: "أ ف ب" + وكالات

الأزمة اليمنية