فنان أسترالي يساند معتقل فلسطيني بأغنية

متفرقات

فنان أسترالي يساند معتقل فلسطيني بأغنية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/579035/

تخطى صيت إضراب المعتقل الفلسطيني خضر عدنان حدود الأراضي الفلسطينية وإسرائيل ليصل الى أستراليا، حيث تعاطف المغني ديفيد روفيكس مع عدنان الممتنع عن تناول الطعام منذ 64 يوماً بتأليف أغنية أداها منفرداً على آلة الغيتار في تسجيل على موقع "يوتيوب".

تخطى صيت إضراب المعتقل الفلسطيني خضر عدنان حدود الأراضي الفلسطينية وإسرائيل ليصل الى أستراليا، حيث تعاطف المغني ديفيد روفيكس مع عدنان الممتنع عن تناول الطعام منذ 64 يوماً بتأليف أغنية أداها منفرداً على آلة الغيتار في تسجيل على موقع "يوتيوب" وتحمل عنوان "خضر عدنان .. بوبي ساندز".

ووجد روفيكس تقارباً بين قصة عدنان وساندز وهو أحد قادة الجيش الجمهوري الأيرلندي الذي أعلن إضرابأً إنفرادياص عن الطعام في عام 1985 بغية الحصول على اعتراف بريطاني بأنه أسير حرب الى ان فارق الحياة في اليوم الـ  64 من الاضراب، في 5 مايو/أيار 1981 بحسب وكالة "معاً" للأنباء.

وبعد وفاة بوبي ساندز حمل رفاقه راية الإضراب حتى الشهر الأخير من العام ذاته، حين توفي 10 منهم، مما أدى الى الاعترف بالمعتقلين الأيرلنديين أسرى حرب في السجون البريطانية من قبل لندن.

وفي تعليقه حول إضراب المعتل الفلسطيني دعا روفيكس عدنان الى مواصلة إضرابه حتى وان كلفه حياته،

مشيراً الى ان إضرابه لا يجب ان يكون مجرد "تذكير بالاحتلال الإسرائيلي لفلسطين".

ويتناول المغني الأسترالي في أغنيته حياة خضر عدنان الذي يصفه بأنه نتاج عصره وانه أمضى أكثر من نصف عمره معتقلاً وهو يتوقع منذ طفولته بأن يتحول الى سجين بدون ان يرتكب جريمة كغيره من أصدقائه.

كما جاء في كلمات الأغنية القادمة من القارة الخضراء عن خضر "خسر عدنان حريته قبل ان يولد .. وتستحق الحياة ان تضحي بحياتك من أجلها كما فعل آخرون .. وآخرون ينتظرون دورهم ليحذوا حذوه".

أفلام وثائقية