مصادر أمنية: مؤسسات تركية وصينية تساعد إيران على التهرب من العقوبات الدولية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578951/

نقلت صحيفة "تليغراف" البريطانية عن مصادر أمنية غربية أن تركيا والصين تساعدان طهران على التهرب من عقوبات الأمم المتحدة بتزويدها بتسهيلات مصرفية سرية لشراء السلع. وأوضحت المصادر أن البنك المركزي الإيرانى يستخدم عددا من المؤسسات المالية فى الصين وتركيا لتمويل شراء البضائع الحيوية للإبقاء على الاقتصاد الإيرانى محققا للاكتفاء الذاتي.

 

نقلت صحيفة "تليغراف" البريطانية عن مصادر أمنية غربية أن تركيا والصين تساعدان طهران على التهرب من عقوبات الأمم المتحدة بتزويدها بتسهيلات مصرفية سرية لشراء السلع.

وأوضحت المصادر أنه فى محاولة للهروب من تأثير العقوبات واسعة النطاق المفروضة على إيران بسبب برنامجها النووى، يستخدم البنك المركزي الإيراني عددا من المؤسسات المالية فى الصين وتركيا لتمويل شراء البضائع الحيوية للإبقاء على الاقتصاد الإيرانى محققا للاكتفاء الذاتي، بحسب ما نتقلته "تليغراف" يوم الاثنين 20 فبراير/شباط.

وتشير المصادر إلى أن الصين، التى تعد أكبر شريك لإيران فى تجارة النفط، بدلا من تحويل المبالغ التى تستحقها إيران مقابل بيع النفط تستخدم البنوك الصينية هذه المبالع لشراء البضائع، نيابة عن الإيرانيين وتقوم بشحنها إلى إيران.

ويقول أحد كبار المسؤولين الأمنيين إن الأمر يشبه نظام المقايضة على النظام القديم وهى وسيلة جيدة لتلافي العقوبات.

كما حددت المصادر عددا من المؤسسات المالية الأخرى فى تركيا التى تساعد إيران على الهروب من العقوبات.

ويشير المحققون إلى أنهم عثروا على دليل على أن مجتمع الأعمال التركى يحاول أن يشتري نيابة عن إيران مؤسسات مالية فى أوروبا تستطيع طهران استخدامها لشراء البضائع والمواد التى تحتاجها بشدة لإنقاذ اقتصادها المحاصر.

وحسبما تقول المصادر عن مراقبة فعالية العقوبات فإن العقل المدبر لهذا الأمر هو الحرس الثوري الإيراني الذي يقال إنه يسيطر على 50% من الاقتصاد الإيراني.

فيسبوك 12مليون