طرابلس وبنغازي تحتفلان بالذكرى الاولى للثورة.. و25 اصابة في اشتباكات في الكفرة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578784/

شهدت طرابلس وبنغازي يوم الجمعة 17 فبراير/شباط احتفالات بالذكرى الاولى للثورة التي أطاحت بالزعيم الليبي معمر القذافي. فيما اندلعت اشتباكات جديدة بين ثوار ومؤيدين للعقيد الراحل القذافي في مدينة الكفرة أسفرت عن إصابة 25 شخصا على الأقل بجروح.

 

شهدت طرابلس وبنغازي يوم الجمعة 17 فبراير/شباط احتفالات بالذكرى الاولى لاندلاع الثورة التي أطاحت بنظام الزعيم الليبي معمر القذافي.

وتجمعت حشود ترفع الاعلام في ساحة الشهداء(الخضراء سابقا) بالعاصمة طرابلس وفي ساحة الحرية (التحرير) في مدينة بنغازي مهد الثورة وسط إجراءات أمنية مشددة خوفا من هجمات محتملة قد يقوم بها انصار القذافي.

هذا ولم تعلن السلطات الرسمية عن اي احتفال رسمي بالمناسبة "احتراما لعائلات الشهداء والجرحى والمفقودين".

وادى المئات في ساحة الحرية (التحرير) ببنعازي صلاة الجمعة رغم الفتوى الدينية التي أصدرها رئيس المجلس الليبي الأعلى للافتاء الشيخ الصادق الغرياني بعدم جواز أداء صلاة الجمعة في غير المساجد.

وحمل المتجمعون رايات الاستقلال، مشيدين بدور بنغازي صاحبة الشرارة الاولى لانطلاق الثورة. واستذكر خطيب الساحة بطولات الليبيين في إسقاط نظام معمر القذافي.

اشتباكات عنيفة في مدينة الكفرة النائية جنوب شرق البلاد

وتزامنا مع هذه الاحتفالات اندلعت اشتباكات جديدة بين ثوار ومؤيدين للعقيد الراحل القذافي في مدينة الكفرة، جنوب شرقي ليبيا، مما أسفر عن إصابة 25 شخصا على الأقل بجروح، حسبما اوردت الوكالة الألمانية للأنباء يوم الجمعة.

وفي وقت سابق، قالت قبائل في أقصى مدينة الكفرة النائية ان عشرات الاشخاص قتلوا منذ الأسبوع الماضي في اشتباكات اندلعت بين قبيلتين متناحرتين للسيطرة على أراض متنازع عليها.

وقال عبد الباري إدريس المسؤول الأمني من قبيلة الزوي ان مسلحين محليين من القبيلة اشتبكوا مع مقاتلين من جماعة التبو العرقية بقيادة عيسى عبد المجيد الذي يتهمونه بمهاجمة الكفرة بدعم مرتزقة من تشاد.

وقال ادريس ان "جماعة التبو هاجمت المدينة بقذائف المورتر ونيران قناصة"، مضيفا أن التبو حصلوا على تعزيزات من بلدات صحراوية أخرى. وقال ان 15 شخصا من قبيلته قتلوا واصيب 45 آخرون.

من جهتها اكدت قبيلة التبو انها هي التي تتعرض للهجوم. وقال محمد أبو لبن من قبيلة التبو والذي يمثل جماعة من مواطني الكفرة ان عدد القتلى من قبيلته وصل إلى 55 والى أكثر من 100 جريح، مضيفا ان قبيلته طلبت المساعدة من المجلس الوطني الانتقالي.

هذا، وفيما يسعى المجلس الوطني الانتقالي لبناء دولة ديمقراطية مكافحا لفرض سيطرته على بلد يزخر بالسلاح والعمل على تشكيل قوة شرطة وجيش وطنيين، يستمر الثوار المسلحون ببسط سيطرتهم على العاصمة وعدد اخر من مدن البلاد.

المصدر: وكالات

كيف ترى روسيا في عهد بوتين؟