موسكو مستعدة لايجاد معادلة مقبولة لتخطي الأزمة بسورية مع مراعاة مصالح الشعب السوري

أخبار العالم العربي

موسكو مستعدة لايجاد معادلة مقبولة لتخطي الأزمة بسورية مع مراعاة مصالح الشعب السوري
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578753/

أعلنت روسيا أنها "مستعدة لايجاد معادلة مقبولة من قبل الجميع لتخطي الأزمة بسورية على نطاق الأمم المتحدة". وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان صدر يوم 17 فبراير/شباط ونشر على موقعها الالكتروني "أنه في هذه الحالة يجب اعطاء الاولوية لمصالح الشعب السوري والسلام والأمن في المنطقة كلها".

أعلنت روسيا أنها "مستعدة لايجاد معادلة مقبولة من قبل الجميع لتخطي الأزمة بسورية في نطاق الأمم المتحدة".

وقالت وزارة الخارجية الروسية في بيان صدر يوم 17 فبراير/شباط ونشر على موقعها الالكتروني "أنه في هذه الحالة يجب اعطاء الاولوية لمصالح الشعب السوري والسلام والأمن في المنطقة كلها".

وأعاد البيان للأذهان انه"جرى يوم 16 فبراير في الجمعية العامة للأمم المتحدة تصويت على مشروع قرار حول سورية، طرحته عدة دول عربية وغربية. وروسيا الى جانب عدد من البلدان صوتت ضد القرار".

واوضح البيان "نحن ننطلق من أن نص الوثيقة في جوهره يكرر مشروع قرار مجلس الأمن، الذي وضعت عليه روسيا والصين حق النقض يوم 4 فبراير، لأنه يعاني من أحادية واضحة وحمل مسؤولية ما يحدث في سورية على الحكومة فقط".

وتابع البيان "مع ذلك نحن اكدنا للقائمين (على القرار) استعدادنا للمشاركة في التوافق على نص مشروع قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة بهدف منحه بشكل اكبر صفة التوازن وقدمنا تعديلاتنا وملاحظاتنا التي تعكس موقفنا حيال التسوية في سورية المتمثل في المطالبة بوقف العنف على الفور من قبل جميع الأطراف، واستثناء التدخل الخارجي وخاصة العسكري اضافة لفرض سيناريوهات خارجية لحل الأزمة في سورية وضرورة اطلاق الحوار الوطني لمناقشة اصلاح النظام السياسي في البلاد".

وأعرب البيان عن أسفه لأن "القائمين (على القرار) رفضوا جميع اضافاتنا التي اقترحت وهذا ما حدد موقف روسيا حياله"، مضيفا "في الوقت ذاته نحن وعبر التعاون مع الشركاء الدوليين مستعدون لايجاد معادلة مقبولة من قبل الجميع  لتخطي الأزمة بسورية في فضاء الأمم المتحدة".

محلل سياسي: الوزن النوعي لدول مصوتة ضد القرار يفوق وزن الكثير من الدول الموافقة عليه

هذا واعتبر المحلل السياسي السوري سليم حربا لـ"روسيا اليوم" من دمشق ان "جميع المتآمرين على سورية لا يريدون حلا في الوقت الذي ترغب فيه روسيا والصين ان يكون الحل سياسيا بامتياز".

وقال انه "اذا اخذنا بعين الاعتبار الدول التي صوتت ضد القرار في الجميعة العمومية مثل روسيا والصين وايران والهند وباكستان والكثير من دول البريكس والالبا لرأينا ان وزنها النوعي انسانيا وبشريا واقتصاديا وامنيا وعسكريا يجعلها متفوقة على الكثير من الدول التي صوتت لصالح القرار".

واكد حربا ان الموقف الروسي ثابت استراتيجيا ومرن تكتيكيا جاء من فهم موضوعي لما يجري في سورية وحفاظا على الامن والسلم الاقليمين والدوليين.

المصدر: ايتار ـ تاس

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية