"/>مكتب التحقيقات الفدرالي قد يغلق الانترنيت في الثامن من آذار - RT Arabic

مكتب التحقيقات الفدرالي قد يغلق الانترنيت في الثامن من آذار

العلوم والتكنولوجيا

مكتب التحقيقات الفدرالي قد يغلق الانترنيت في الثامن من آذار
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578702/

قد يفقد الملايين من مستخدمي الحواسب (الكمبيوتر) الاتصال مع الانترنيت في الثامن من آذار / مارس في حال قام مكتب التحقيقات الفدرالية الأمريكي بتنفيذ الخطة الرامية لإغلاق عدد من المخدمات التي كانت قد وضعت لصد هجمات فيروسية. 

قد يفقد الملايين من مستخدمي الحواسب (الكمبيوتر) الاتصال مع الانترنيت في الثامن من آذار / مارس في حال قام مكتب التحقيقات الفدرالية الأمريكي بتنفيذ الخطة الرامية لإغلاق عدد من المخدمات التي كانت قد وضعت لصد هجمات فيروسية.

في العام الفائت قامت السلطات في إستونيا بالقاء القبض على 6 أشخاص يعتقد بأنهم ساهموا في إنشاء برنامج صغير مؤذ اسمه " DNSChanger Trojan" من نوع حصان طروادة الذي قام منذ لحظة إطلاقه على الانترنيت بإتلاف حواسب في أكثر من 100 بلد بما فيها 500 ألف في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها. وقام مكتب التحقيقات الفدرالية الأمريكي بعدها بتبديل حصان طروادة هذا بعدة مخدمات معزولة لتحجيم الضرر. ولكن هذا الحل كان مؤقتاً، ومن هنا تعمل عناصر مكتب التحقيقات على إنهاء عمل هذه المخدمات كحد أقصاه الشهر القادم أي شهر آذار/ مارس، ولهذا قد يكون هذا التحرك هو نهاية الانترنيت بالنسبة للملايين.

تجدر الإشارة هنا إلى أن البرنامج المذكور يعمل بعد انتقاله إلى الحاسب المصاب بتحويل المستخدم الذي يرغب في دخول أحد المواقع إلى موقع شبيه ولكن يحمل محتويات خبيثة بتحويل الكلمات الموجودة على شريط العنوان إلى شيفرة أخرى تقوم بهذا العمل. وبالاصابة بهذا الفيروس "DNSChanger Trojan" لن يتمكن الحاسب من فتح المواقع المطلوبة حيث أنها غير موجودة.

مكتب التحقيقات الفدرالية قام بناءً على العملية التي جرت في إستونيا بإغلاق المواقع الخبيثة وتحويل جميع الحواسب المصابة إلى مخدمات ريثما يتمكن أصحاب الحواسب المصابة من تنظيفها من الفيروس، ولكن هذه المخدمات كانت قد وضعت لزمن محدود وتنتهي مدة صلاحياتها في الثامن من آذار / مارس القادم، وعندها ستفقد الحواسب المصابة بهذا الفيروس إمكانية الوصول إلى الانترنيت.

بالنسبة للأجهزة التي ستفقد الاتصال مع الانترنيت تشير معطيات شركة خدمات أمن الحاسب  (IID - Internet Identity) إلى أن أكثر من 500 شركة أمريكية وأكثر من 20 منظمة حكومية ضخمة هناك مازالت مصابة بهذا الفيروس حسب المعطيات عند مطلع العام 2012، وسيفقد هؤلاء الاتصال مع الانترنيت إلا إذا اتخذوا الخطوات اللازمة لإقصاء هذا الفيروس من أنظمتهم وإلا فسيفشل الملايين من مستخدمي الانترنت في العالم في الوصول إلى المواقع المطلوبة، بمعنى آخر سيصبحون دون اتصال مع الشبكة العنكبوتية.

وحسب تصريحات رود راسموسين رئيس القسم التقني في شركة IID المذكورة  فإنه اذا  استمر الحال على ما هو عليه فإن العديد من مستخدمي الانترنيت سيجدون أنهم فقدو الاتصال في الثامن من آذار / مارس.

في الوقت الحالي تعمل مجموعتان من شركات الحاسب ومن الهيئات القانونية في إطار تحالف أطلق عليه تسمية مجموعة عمل " DNSChanger" مهمة هذه المجموعة فحص الخيارات في حال فصل المخدمات التي وضعها مكتب التحقيقات الفدرالية لمواجهة هذه المشكلة وهل من حلول بديلة، ولكن في حال عدم التوصل إلى حل فإن الانترنت ستدخل في نفق مظلم بالنسبة للكثيرين الشهر المقبل، فمع أن الكثيرين يعملون على إقصاء المشكلة إلا أن الملايين مازالوا يملكون أنظمة مصابة، وحسب راسموسين فإن إغلاق مخدمات مكتب التحقيقات الفدرالية سيكون تجربة اجتماعية مثيرة.

من جانبنا نحذر قراءنا الأعزاء من أن هذه المخاطر قد تفتح الباب على مصراعيه لمخترقي الحواسب والمحتالين في تقديم برمجيات يدعون أنها ستفيدهم في التغلب على مشكلة انقطاع الاتصال مع الانترنيت ولكنها ستضع المستخدم العادي أمام خيارات أكثر خطورة في حال استخدام برمجيات أو خدمات من مصادر غير موثوقة.

المصدر rt.com