تايلاند تتهم ايران بالوقوف وراء تفجيرات استهدفت دبلوماسيين اسرائيليين

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578657/

اعلن مسؤول أمني رفيع في تايلند يوم 16 فبراير/شباط ان الايرانيين المعتقلين في بانكوك وماليزيا كانوا يخططون لاستهداف الدبلوماسيين الاسرائيليين على الاراضي التايلندية. من جانبه اعلن السفير الاسرائيلي لدى بانكوك ان القنابل التي تم العثور عليها في موقع التفجير شبيهة بتلك التي استخدمت في هجمات الهند وجورجيا والتي استهدفت دبلوماسيين اسرائيليين ايضا.

اعلن مسؤول أمني رفيع في تايلند يوم 16 فبراير/شباط ان الايرانيين المعتقلين في بانكوك وماليزيا كانوا يخططون لاستهداف الدبلوماسيين الاسرائيليين على الاراضي التايلندية.

من جانبه اعلن السفير الاسرائيلي لدى بانكوك ان القنابل التي تم العثور عليها في موقع التفجير شبيهة بتلك التي استخدمت في هجمات الهند وجورجيا والتي استهدفت دبلوماسيين اسرائيليين ايضا.

وقالت السلطات التايلاندية إن اثنين من المشتبه بهم معتقلان في بانكوك بينما ألقي القبض على ثالث في ماليزيا.

وأوضحت ان امرأة غادرت البلاد في وقت سابق من الشهر الجاري لها علاقة بهذا المخطط.

وأفاد أمين مجلس الأمن القومي في تايلاند إن السلطات تجري التحريات لفحص علاقة المشتبه بهم بالتفجيرات التي استهدفت دبلوماسيين إسرائيليين في الهند وجورجيا. وأصيب أحد المشتبهين بجراح حينما انفجرت إحدى العبوات الناسفة واعتقل الآخر في مطار بانكوك الدولي.

وكان نائب رئيس الوزراء التايلاندي قد أشار إلى اعتقاده بأن التفجيرات ليست أعمالا إرهابية بقدر كونها "تصرفات رمزية صغيرة".

وأوضحت الشرطة أن الأدلة التي تم الحصول عليها حتى الآن تشير إلى وجود "عناصر تشابه" مع الهجومين اللذين استهدفا دبلوماسيين إسرائيليين في كل من الهند وجورجيا في وقت سابق من الأسبوع الجاري، ولكن التحقيقات ما تزال جارية.

وقال ويتشيان بودبوسري ويتشيان، أمين مجلس الأمن القومي التايلاندي في مؤتمر صحفي "خلصت التحقيقات إلى أن المتفجرات أعدت لتستهدف أفرادا".

وأردف "بفحص المعدات والمواد التي عثرنا عليها، يمكن القول إنها إنما أعدت لتستهدف أفرادا وإن قدرتها التدميرية لا يمكن أن تصل إلى حد استهداف حشد كبير من الناس أو مباني ضخمة".

وقالت الشرطة أيضا إن رقائق مغناطيسية عثر عليها في منزل مؤجر. وكانت رقائق من ذات النوع قد استخدمت للصق متفجرات في سيارتين دبلوماسيتين بدلهي وجورجيا.

يُذكر أن قنبلة دمَّرت الاثنين الماضي سيارة كانت تقلُّ زوجة الملحق العسكري الإسرائيلي في الهند بينما كانت في طريقها لاصطحاب أطفالها من المدرسة. وكان شخص يقود دراجة نارية قد تمكن من لصق العبوة الناسفة بالباب الخلفي لسيارتها.

أما في جورجيا، أجهضت قوات الأمن والشرطة الاثنين أيضا محاولة لتفجير سيارة تابعة للسفارة الإسرائيلية في العاصمة تبليسي. وقال مسؤولون إسرائيليون إنه تمَّ إبطال مفعول قنبلة كان من المخطط أن تنفجر بالسيارة المذكورة.

واتهمت إسرائيل إيران بالوقوف وراء الهجمات، لكن طهران نفت تلك التهمة جملة وتفصيلا. كما ونفى ناطق باسم الخارجية الإيرانية أيضا أي دور لبلاده في تفجيرات بانكوك، كما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية.

المصدر: بي بي سي

صفحة أر تي على اليوتيوب