مقتل 15 مسلحا من حزب العمال الكردستاني في اشتباكات مع الامن التركي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578646/

افادت وكالة "فرات" للانباء بوقوع اشتباكات بين اجهزة الامن التركية ومتظاهرين في بلدة جيزرة التي تتبع لمحافظة شرناخ ذات الغالبية الكردية والمحاذية لاقليم كردستان العراق. فيما اعلنت مصادر تركية مسؤولة عن ارتفاع حصيلة قتلى مسلحي حزب العمال الكردستاني الى 15 عنصرا خلال الاشتباكات بنفس المنطقة في وقت سابق.

 

افادت وكالة "فرات" للانباء بوقوع اشتباكات بين اجهزة الامن التركية ومتظاهرين في بلدة جيزرة التي تتبع لمحافظة شرناخ ذات الغالبية الكردية والمحاذية لاقليم كردستان العراق.

وقالت الوكالة المقربة من حزب العمال الكردستاني يوم الاربعاء 15 فبراير/شباط ان مجموعة من المتظاهرين خرجوا الى الشوارع للتنديد بالذكرى الـ 13 منذ اعتقال زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله اوجلان والذي يصادف اليوم، وقاموا بوضع حواجز وقطع الطريق المؤدي الى بلدة ايديل مرددين هتافات موالية لاوجلان.

وذكرت الوكالة ان الشرطة التركية قامت بالقاء الغاز المسيل للدموع واستخدام خراطيم المياه على المتظاهرين الذين ردوا بدورهم بالقاء الحجارة على الشرطة.

وفي السياق ذاته قالت وكالة "اخلاص" التركية ان مبنى مديرية الامن في محافظة قونيا بمنطقة مرام تعرض الى هجوم بالاسلحة الرشاشة من قبل شخصين مجهولين اطلقا وابلا من النيران على المديرية دون التسبب بوقوع ضحايا.

من جهتها اعلنت مصادر تركية مسؤولة عن ارتفاع حصيلة قتلى مسلحي حزب العمال الكردستاني الى 15 عنصرا خلال الاشتباكات في محافظة شرناخ الحدودية امس الثلاثاء.

وجاء في بيان لمحافظة شرناخ ان القوات التركية نفذت عمليات عسكرية في المنطقة ضد مخابئ الحزب اسفرت عن مقتل 15 مسلحا.

وكانت محافظة شرناخ قد اعلنت عن مقتل 10 مسلحين وجنديين تركيين احدهم برتبة نائب عريف والآخر نائب ضابط، واصابة 4 اخرين نقلوا الى مستشفى شرناخ العسكري خلال الاشتباكات.

 يذكر انه تم ابعاد زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله اوجلان  من سورية في أكتوبر/تشرين الأول من عام 1998، وذلك تحت الضغوط التركية الشديدة، وتهديدها بشن حرب ضد سورية، حيث حشدت الجيوش على حدودها الا ان دمشق اختارت التهدئة.

واضطر أوجلان التوجه إلى أوروبا، حيث حاول الحصول على حق اللجوء السياسي الا انه فشل في ذلك فغادر الى كينيا الإفريقية، حيث تم اعتقاله من قبل المخابرات التركية في 15 فبراير/شباط 1999 في العاصمة نيروبي.

وتم احتجازه بشكل انفرادي في جزيرة إمرالي في بحر مرمرة بتركيا، وصدر بحقه حكم الاعدام الا انه خفف الى السجن المؤبد بعد ان الغاء انقرة عقوبة الاعدام في أغسطس/آب عام 2002.

المصدر: وكالات