الخارجية الامريكية تربط تفجيرات بانكوك بايران

أخبار العالم

الخارجية الامريكية تربط تفجيرات بانكوك بايران
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578581/

دانت وزارة الخارجية الأمريكية الهجمات التي وقعت في العاصمة التايلاندية بانكوك يوم الثلاثاء 14 فبراير/شباط. وقالت الناطقة الرسمية باسم الوزارة فكتوريا نولاند الثلاثاء ان الولايات المتحدة "تجد علاقة ما بين هذه الاعتداءات وايران"، رغم عدم العثور على أية أدلة تؤكد هذه العلاقة حتى الآن.

دانت وزارة الخارجية الأمريكية الهجمات التي وقعت في العاصمة التايلاندية بانكوك يوم الثلاثاء 14 فبراير/شباط. وقالت الناطقة الرسمية باسم الوزارة فكتوريا نولاند الثلاثاء ان الولايات المتحدة "تجد علاقة ما بين هذه الاعتداءات وايران"، رغم انه ليس لديها حتى أية أدلة تؤكد مثل هذه العلاقة، حسب قولها.

وعبرت نولاند عن قلقها إزاء "تزايد" أعمال العنف في العالم بعد الهجمات التي تعرض لها مواطنون اسرائيليون في كل من الهند وجورجيا. واشارت نولاند الى أن "هذه الأحداث وقعت في سياق محاولات الاعتداء التي أحبطت وكانت تستهدف إسرائيل والمصالح الغربية". وتابعت قائلة: "يبدو أن هذا النوع من أعمال العنف في تزايد، ونحن قلقون من أن بعض هذه الأعمال مرتبطة بايران".

وقد دوت في باتكوك يوم الثلاثاء ثلاثة انفجارات اسفرت عن اصابة اربعة مواطنين تايلانديين ورجل من المرجح انه يحمل الجنسية الإيرانية. ورغم أن الانفجارات وقعت في ظروف لا تزال غامضة، الا أن إسرائيل ربطتها على الفور بالاعتداءات التي وقعت في الهند وجورجيا متهمة طهران بتنفيذها.

هذا ودوى الانفجار الاول في بيت يستأجره ثلاثة مواطنين ايرانيين أفلح اثنان منهم اثر الانفجار بالفرار والاختفاء، والثالث، بعد اصابته، هرع الى الشارع بحثا عن سيارة أجرة. وبعد ان رفض السائق نقله، رمى الايراني قنبلة على السيارة، لكنه لم يتمكن من الفرار واحتجزته الشرطة قرب مكان الحادث. وتم اعتقال مواطن ايراني آخر في مطار بانكوك الدولي اثناء محاولته مغادرة البلاد في وقت لاحق من اليوم ذاته، اما الايراني الثالث فلم تتمكن الشرطة حتى الآن من القاء القبض عليه ويعتقد انه قد غادر تايلاند متوجها الى ماليزيا.

وأعلن أمين عام مجلس الامن القومي التايلاندي فيتشيان بوتيبهورسي امام الصحفيين الاربعاء ان التحقيقات الاولية تشير الى أن الايرانيين كانوا يدبرون اغتيالات فردية، حيث عثرت الشرطة لدى تفتيش شقتهم على عبوات ناسفة ذات قدرة تدميرية محدودة.

وكانت وزارة الخارجية الاسرائيلية أعلنت الاثنين عن اكتشاف عبوات ناسفة ملصقة بسيارات عاملين في سفارتيها بنيودلهي والعاصمة الجورجية تبليسي. وتم تفجير احدى العبوات بنيودلهي، مما اسفر عن اصابة اربعة اشخاص، بينهم زوجة ممثل وزارة الدفاع الاسرائيلية في السفارة.

واتهم رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتانياهو ايران و"حزب الله" اللبناني بالوقوف وراء الاعتداءين، علما ان الحادث حصل بعد مرور اربعة أيام على الذكرى السنوية لاغتيال عماد مغنية، القيادي في "حزب الله" في دمشق، حيث يحمل "حزب الله" المخابرات الاسرائيلية مسؤولية اغتياله.

من جهتها، نفت طهران ضلوعها في تفجيرات بانكوك. واعلن الناطق الرسمي باسم الخارجية الايرانية رامين مهمانبراست ان "مثل هذه الهجمات غالبا يقف وراءها عملاء للاستخبارات الاسرائيلية". وكان مصدر بوزارة الخارجية الايرانية صرح للصحفيين في وقت سابق من اليوم ذاته ان تل ابيب التي حملت طهران مسؤولية الهجمات "كانت تهدف الى الاخلال بعلاقات الصداقة القائمة بين تايلاند وايران منذ وقت طويل".

المصدر: وكالات

فيسبوك 12مليون