يديعوت احرونوت: أمريكا تقترح اتفاقا أمنيا مع إسرائيل لـ 10 سنوات مقابل تجميد جزئي للاستيطان خارج القدس

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57858/

أفادت تقارير إعلامية إسرائيلية في 12 نوفمبر/تشرين الثاني بأن الإدارة الأمريكية قدمت مقترحا لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يقضي بتوقيع اتفاقية أمنية بين البلدين لمدة 10 سنوات، مقابل تجميد جزئي لبناء المستوطنات في خارج الكتل الإستيطانية والقدس الشرقية، وذلك لإعادة إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط..

أفادت تقارير إعلامية إسرائيلية في 12 نوفمبر/تشرين الثاني بأن الإدارة الأمريكية قدمت مقترحا لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو  يقضي بتوقيع  اتفاقية أمنية بين البلدين لمدة 10 سنوات، مقابل تجميد جزئي لبناء المستوطنات في خارج الكتل الإستيطانية والقدس الشرقية، وذلك لإعادة إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط..

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" ان نتانياهو يزمع قريبا عرض هذا الاقتراح الذي وصفه بالسخي على المجلس الوزاري المصغر.

وأكدت الصحيفة الإسرائيلية ان الحديث لا يدور حول "ترتيبات أمنية" مشددة ،بل انه يدور حول "اتفاق أمني"، مع التركيز على ان هذا الاتفاق لا يعني انتشار جنود أمريكيين من أجل حماية إسرائيل، وإنما "يضمن التفوق العسكري الإسرائيلي بشكل واضح"، مشيرة الى "تخوف نتانياهو" من انسحاب الجيش الأمريكي من العراق، اذ انه يعتبر ان ذلك قد يؤدي الى اختراق الحدود الشرقية مجددا وتسلل جماعات معادية من إيران الى الضفة الغربية ومنها الى إسرائيل، بهدف القيام بتفجيرات وأعمال عنف في أراضيها.
وقالت صحيفة "إسرائيل اليوم" المقربة من نتانياهو ان اللقاء الأخير الذي جمع بين رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزيرة الخارجية الامريكية هييلاري كلينتون في واشنطن، كان اختبارا لنجاح الطرفين بتخطيهما الأزمة الحالية بين البلدين، بسبب الإعلان عن المخطط الإسرائيلي الجديد  لبناء ما يزيد عن 1000 وحدة سكنية في القدس .
وبحسب الصحيفة أعرب بنيامين نتانياهو عن رغبته بتوقيع إتفاقيات سلام مع كافة الدول العربية التي تعلن تأييدها للتسوية بين إسرائيل والفلسطينيين، وان تكون شريكة في اتفاق السلام معهم.
وأكدت "يديعوت أحرونوت" على ان رئيس الوزراء الإسرائيلي يود ان توضح الإدارة الأمريكية للرئيس الفلسطيني محمود عباس ان مصير أي توجه أحادي الجانب من قبل الفلسطينيين لهيئة الأمم المتحدة بهدف إعلان الدولة الفلسطينية هو الفشل.
وأضافت الصحيفة ان بنيامين نتانياهو يسعى لإبرام اتفاق يشكل غطاء أمنيا لإسرائيل عقب انسحابها من الضفة الغربية، ويضمن لإسرائيل تحسين منظومتها الدفاعية، ويسمح لتل أبيب بالحصول على معلومات من الأقمار الصناعية الأمريكية مباشرة.
وتضيف الصحيفة نقلا عن ناتياهو ان هذا الاتفاق الأمني سيسمح له بإقناع الوزراء المتشددين بالموافقة على تجميد الاستيطان في الضفة الغربية لـ 10 أشهر.
وحول هذه الأنباء شددت  الصحيفة  القول ان الاتفاق الأمني مع أمريكا لن يشمل تجمديد الاستيطان في القدس الشرقية وحظر البناء في المستوطنات الكبيرة التي سيتم ضمها الى إسرائيل وفقا الى التفاهمات الموقعة مع إدارة الرئيس الأمريكي جورج بوش في عام 2004، بل سيسري على المستوطنات الصغيرة التي وصفتها الصحيفة بالنائية.
وأشارت الصحيفة الى ان نتناياهو لمس استعدادا بتخفيض حدة التصريحات الأمريكية، التي تسبب بها إعلان إسرائيل بناء المزيد من المستوطنات في القدس الشرقية.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية