اوباما يدعو الصين الى مراعاة قواعد النظام الاقتصادي العالمي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578575/

دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال لقائه نائب الرئيس الصيني شي جينبينغ في واشنطن بكين الى مراعاة "قواعد اللعبة" الاقتصادية العالمية، منتقدا بشكل غير مباشر وضع حقوق الانسان في الصين ومنوها في نفس الوقت بالعلاقات بين البلدين.

 

شدد الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال لقائه نائب الرئيس الصيني شي جينبينغ في واشنطن الثلاثاء 14 فبراير/شباط على أهمية العلاقات التي تجمع البلدين، وضرورة التعامل مع التوترات التي قد تظهر بينهما بشكل بناء.

واكد اوباما أن العلاقات الجيدة بين البلدين قائمة على "الاحترام والمصالح المتبادلة"، التي ستعود بالنفع ليس فقط على البلدين، بل وعلى منطقة آسيا المطلة على المحيط الهادي والعالم بأسره.

وأشار الى أن الفرصة سانحة أمام البلدين لتحسين العلاقات التي تجمع بينهما، واصفا اياها بـ"الاستراتيجية"، ومنوها بأن بلاده ترحب بالتطور السلمي للصين، ولكنها تتطلع في نفس الوقت الى التعاون معها لضمان "نفس قواعد اللعب" التي يتطلبها النظام الاقتصادي العالمي.

وأوضح الرئيس الامريكي أن هذا يعني وجود "تدفق تجاري متوازن" ليس فقط بين الولايات المتحدة والصين، وانما في العالم بأكمله.

وأشاد أوباما بإنجازات بكين وواشنطن في ملفي إيران وشبه الجزيرة الكورية. إلا أنه لم يشر مباشرة إلى سورية وهي موضع خلاف بين الدولتين بعد أن استخدمت الصين وروسيا حق النقض "الفيتو" ضد مشروع قرار في مجلس الامن الخاص بسورية.

كما انتقد أوباما مسألة احترام حقوق الانسان في الصين، معلنا بطريقته عن أن الولايات المتحدة تعتزم مواصلة "التشديد على أننا نعتقد بأنه أمر هام أي تجسيد تطلعات وحقوق الجميع".

بدوره، اعلن نائب الرئيس الصيني ان الهدف من زيارته الولايات المتحدة يتمثل في "احراز تقدم" على صعيد العلاقات التي تربط البلدين.

هذا واستبعد أندريه أوستروفسكي نائب مدير معهد الشرق الأقصى التابع لأكاديمية العلوم الروسية استبعد احتمال أن تستجيب الصين للضغوط الامريكية فيما يخص الملف السوري. وقال أوستروفسكي لـ"روسيا اليوم" في معرض رده على سؤال حول ما اذا كانت لدى واشنطن آليات للضغط على بكين، قال ان "هذه المشكلة لا يمكن لواشنطن حلها الآن، ولا تستطيع الولايات المتحدة أن تؤثر في موقف بكين".

المصدر: وكالات