الداخلية التونسية: تنظيمات متطرفة من ليبيا حاولت إقامة إمارة اسلامية في البلاد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578509/

كشف علي العريض، وزير الداخلية التونسي أن المواجهات المسلحة التي وقعت مؤخراً في منطقة "بئر علي بن خليفة" كان "الهدف منها إنشاء إمارة إسلامية في تونس،" مشيرا إلى أنه قد تم إيقاف 12 شخصا لهم علاقة مباشرة بالقضية، معظمهم على صلة بـ"تنظيمات متطرفة" في ليبيا.

كشف علي العريض، وزير الداخلية التونسي أن المواجهات المسلحة التي وقعت مؤخراً في منطقة "بئر علي بن خليفة" كان "الهدف منها إنشاء إمارة إسلامية في تونس،" مشيرا إلى أنه قد تم إيقاف 12 شخصا لهم علاقة مباشرة بالقضية، معظمهم على صلة بـ"تنظيمات متطرفة" في ليبيا.

ونقلت وكالة "تونس أفريقيا" الرسمية للأنباء عن العريض قوله خلال مؤتمر صحفي عقده يوم 13 فبراير/شباط إن الأجهزة الأمنية مازالت تبحث عن تسعة مطلوبين، مرجحاً أن غالبيتهم بات في ليبيا. ولم يستبعد الوزير التونسي أن تكون لهذه "الجماعة المتطرفة صلة بتنظيمات متطرفة في ليبيا، :خصوصا وأن المعلومات الأولية"، حسب قوله تشير إلى أن هذه الجماعة "شاركت في الإطاحة بنظام (العقيد الراحل معمر) القذافي".

وأفاد بأنه جرى إلى الآن ضبط 34 قطعة سلاح من نوع كلاشينكوف إلى جانب آلاف الدولارات والجنيهات الليبية والدنانير التونسية، مرجحاً أن تكون عملية تهريب هذه الأسلحة والأموال قد تمت عبر المناطق المتاخمة للمعبر الحدودي بالذهيبة.

وأشار إلى أن التحقيقات مازالت جارية مع الشباب الذين وقع إيقافهم والذين لم يتجاوزوا في أغلبهم سن الثلاثين، داعيا إلى "عدم الاستهانة بما حدث، دون تضخيم حجمه في نفس الوقت"، مؤكدا أن وزارته ستتخذ جميع الإجراءات الأمنية "ضد كل من يهدد أمن التونسيين وسلامتهم".

وكانت منطقة "بئر علي بن خليفة" بولاية صفاقس قد شهدت مطلع فبراير/شباط الجاري مواجهات قاسية بين قوات الجيش والأمن من جهة، ومجموعات مسلحة من جهة أخرى، ما أدى إلى سقوط قتيلين في صفوف المسلحين، وعدد من الجرحى.

يشار إلى أن المناطق الحدودية بين ليبيا وتونس قد شهدت خلال الأشهر الماضية الكثير من التوتر خلال الأشهر الماضية، بسبب نشاطات لمسلحين على خلفية حالة الانفلات الأمني التي تسود مناطق من ليبيا.

المصدر: وكالة "تونس أفريقيا"+سي ان ان

الأزمة اليمنية