اصابات في اضطرابات بالبحرين عشية الذكرى السنوية الاولى لاحداث المنامة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578507/

شهدت البحرين الاثنين 13 فبراير/شباط موجة جديدة من الاضطرابات، ادت بعضها الى اصابات، وذلك عشية الذكرى السنوية الأولى لاندلاع أحداث المنامة، فيما اعلن ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة أن رفع المحتجين شعار إسقاط الملكية يمثل مشكلة للوحدة الوطنية.

 

شهدت البحرين الاثنين 13 فبراير/شباط موجة جديدة من الاضطرابات، ادت بعضها الى اصابات، وذلك عشية الذكرى السنوية الأولى لاندلاع أحداث المنامة في 14 فبراير/شباط من العام الماضي، فيما اعلن ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة أن رفع المحتجين شعار إسقاط الملكية يمثل مشكلة للوحدة الوطنية.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن شهود عيان قولهم ان "التوتر اخذ منحى تصعيديا عشية الذكرى الاولى لاندلاع الاحتجاجات في 14 فبراير، فيما ينوي ناشطون العودة الى دوار اللؤلؤة".

واوضح الشهود ان عدة قرى شهدت مساء الاحد وفجر الاثنين صدامات قوية في بعض الحالات، وان قوات الأمن استخدمت الغازات المسيلة للدموع والقنابل الصوتية لتفريقهم.

وأفادت بعض الانباء عن مشاركة المئات من الرجال والنساء في التظاهرات وسقط عدد من الجرحى. وذكر شاهد ان "العديد من المصابين تتم معالجتهم سرا في المنازل خشية اعتقالهم في حال التوجه الى المستشفيات الحكومية".

وكان ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة قد اعلن أن رفع المحتجين شعار إسقاط الملكية تمثل مشكلة للوحدة الوطنية.

ودافع آل خليفة عن فرض القوانين العرفية العام الماضي، قائلا ان الهدف منها "هو حماية النساء والاجانب الذين تعرض بعضهم لهجمات".

واعتبر الملك البحريني ان النساء في البحرين شعرن بالذعر "ومن الواجب على أي رجل محترم أن يحمي النساء ولهذا كان لا بد علي أن أحميهن"، مبررا طلبه المساعدة العسكرية من مجلس التعاون الخليجي لحماية "المنشآت الاستراتيجية في حالة أن أصبحت إيران أكثر عدائية"، حسب تعبيره.

هذا وأغلقت معظم المحلات التجارية ابوابها في المنطقة التي اكتظت بالحواجز المقامة على الطرق والشعارات المناهضة للحكومة.

وتزامنا مع هذا التوتر الامني، اعلن وزير الداخلية راشد بن عبد الله آل خليفة نية الوزارة زيادة نقاط التفتيش بهدف "طمأنة الناس وضمان الاستقرار".

وقد حذر رئيس الأمن العام، اللواء طارق حسن الحسن من "الاستجابة الى الدعوات التحريضية التي يتم تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، للقيام بمسيرات او اي انشطة غير قانونية، فهناك من يصر على استغلال مناخ الحرية واجواء الديموقراطية لفرض ممارسات غير مسؤولة"، حسب رأيه.

فيما ناشد الشيخ علي سلمان زعيم جمعية "الوفاق الوطني" الإسلامية في البحرين، وهي اكبر حركة شيعية معارضة في البلاد، الشبان الإحجام عن استخدام العنف في الاحتجاجات.

المصدر: وكالات