وزيرة مصرية تتهم واشنطن بمحاولة استغلال الثورة من اجل المصالح الامريكية والاسرائيلية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578484/

اتهمت فايزة أبو النجا وزيرة التعاون الدولي المصرية الولايات المتحدة بأنها عملت على "احتواء" الثورة المصرية و"توجيهها" خدمة لمصالحها والمصالح الاسرائيلية.

اتهمت فايزة أبو النجا وزيرة التعاون الدولي المصرية الولايات المتحدة بأنها عملت على "احتواء" الثورة المصرية و"توجيهها" خدمة لمصالحها والمصالح الاسرائيلية.

وقالت خلال شهادة في قضية تحقيق حول تمويل الجمعيات الاهلية في مصر، نقلت وكالة انباء "الشرق الاوسط" بعض مقتطفاتها الاثنين 13 فبراير/شباط  ، قالت ان "احداث ثورة 25 يناير جاءت مفاجئة للولايات المتحدة، وخرجت عن سيطرتها وذلك لتحولها الى ثورة للشعب المصري بأسره".

وتابعت الوزيرة المصرية قائلة ان "الولايات المتحدة قررت في حينه العمل بكل ما لديها من امكانيات وادوات لاحتواء الموقف وتوجيهه في الاتجاه الذي يحقق المصلحة الأمريكية والإسرائيلية أيضا".

واوضحت ان "امريكا وإسرائيل يتعذر عليهما القيام بخلق حالة الفوضى والعمل على استمرارها في مصر بشكل مباشر، ولذلك استخدمت التمويل المباشر للمنظمات، خاصة الاميركية منها، كوسائل لتنفيذ تلك الأهداف".

واكدت ابو النجا أن "كل الشواهد كانت تدل على رغبة واضحة واصرار على اجهاض اي فرصة لكي تنهض مصر كدولة حديثة ديمقراطية ذات اقتصاد قوي، اذ سيمثل ذلك اكبر تهديد للمصالح الاسرائيلية والاميركية ليس في مصر وحدها، وإنما في المنطقة ككل".

وأشارت إلى أن التمويل الأمريكي المباشر للمنظمات الاهلية ومنظمات المجتمع المدني المصرية والأمريكية بلغ 175 مليون دولار أمريكي خلال الفترة من عام 2005 وحتى عام 2011، منها نحو 105 ملايين دولار تم تقديمها من الجانب الأمريكي خلال فترة 7 أشهر فقط، من فبراير وحتى سبتمبر 2011.

ولفتت أبو النجا إلى وجود فرق كبير بين التمويل الأجنبي لكيانات المجتمع المدني المصرية وبين المعونات أو المساعدات الرسمية للدول والجهات الأخرى التابعة للدولة، وهو "فرق جوهري وأساسي بين تقديم تمويل مباشر لأغراض سياسية أو تنموية في خارج الأطر الرسمية".

وكان مصدر قضائي مصري قد اعلن في 3 فبراير/شباط الجاري عن احالة 44 شخصا ، من بينهم 19 امريكيا واجانب آخرون، للمحاكمة في قضية التمويل غير المشروع لجمعيات اهلية ناشطة في مصر.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية