انتهاء التوريد المجاني للاسلحة الروسية الخفيفة الى افغانستان

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57847/

انهت روسيا عملية التوريد المجاني للاسلحة الخفيفة الروسية الى وزارة الداخلية في افغانستان. اورد هذا النبأ يوم 12 نوفمبر/تشرين الثاني مراسل وكالة "نوفوستي" الروسية للانباء.

انهت روسيا عملية التوريد المجاني للاسلحة الخفيفة الروسية الى وزارة الداخلية في افغانستان. اورد هذا النبأ يوم 12 نوفمبر/تشرين الثاني مراسل وكالة "نوفوستي" الروسية للانباء.
وقد هبطت آخر طائرة شحن من طراز "إل – 76" التابعة لوزارة الداخلية الروسية في مطار كابل الدولي، وهي تنقل الاسلحة الخفيفة والذخائر من مدينة اورينبورغ الروسية الى افغانستان.
وقد تلقت وزارة الداخلية في جمهورية افغانستان الاسلامية  في اطار حملة التوريد المجاني للاسلحة الروسية 20 الف بندقية كلاشينكوف ألالية ومليونين و500 الف واربعمئة طلقة لها. ووصلت الى  افغانستان  من روسيا 9 طائرات تحمل على متنها الاسلحة والذخائر لوزارة الداخلية الافغانية. ونفذت التوريدات  بناء على الاتفاقيات الثنائية المتوصل اليها بين  افغانستان وروسيا اخذا بالحسبان العلاقات التقليدية التاريخية التي اقيمت بين البلدين في مجال التعاون العسكري والتقني.
وقد صرح ممثل  ادارة التسليح في وزارة الداخلية الافغانية الذي يشارك في استلام الشحنات من روسيا بان الاسلحة لن يتم توزيعها على وحدات الشرطة في الاقاليم، بل  انها تخصص  للجهاز المركزي لدائرة الشرطة في كابل وضواحيها .
وستستخد شرطة كابل  بندقيات كلاشينكوف الآلية الواردة من روسيا  لمكافحة المجرمين وبالدرجة الاولى الجرائم الجنائية التي عمت العاصمة  في الاونة الاخيرة  على خلفية الوضع الداخلي غير المستقر.
وتتوفر في حوزة الشرطة الافغانية  الآن بندقيات ورشاشات كلاشينكوف السوفيتية القديمة  التي انتهى عمراستخدامها منذ زمن او نسختها التشيكية التي لا يمكن ان تنافس النسخة الاصلية الروسية.
 وتتولى وزارة الداخلية الافغانية  مسؤولية استلام وحفظ الاسلحة الخفيفة والذخائر الواردة من روسيا. ويتم تخزينها في مستودعات  محصنة تحت الارض  بالقرب من مطار كابل.
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)