البرلمان اليوناني يقر حزمة جديدة من اجراءات التقشف وسط احتجاجات عنيفة

أخبار العالم

البرلمان اليوناني يقر حزمة جديدة من اجراءات التقشف وسط احتجاجات عنيفة
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578437/

صوت البرلمان اليوناني يوم 12 فبراير/شباط لصالح حزمة جديدة من اجراءات التقشف التي تعهدت أثينا بتطبيقها مقابل الحصول على مساعدات مالية دولية. واثارت هذه الخطوة ردود أفعال غاضبة في الشارع اليوناني، حيث شهدت اثينا وسالونيكي ومدن أخرى اضطرابات عنيفة مساء الاحد استمرت خلال ساعات الليل.

صوت البرلمان اليوناني يوم الاحد 12 فبراير/شباط لصالح حزمة جديدة من اجراءات التقشف التي تعهدت أثينا للدول الدائنة بتطبيقها مقابل الحصول على مساعدات مالية دولية ضمن خطة انقاذ البلاد من الافلاس.

وتبنى النواب برنامج التقشف بغالبية 199 صوتا من أصل 278 حضروا الجلسة العاجلة. وعارض الخطة 74 نائبا في البرلمان. وبعد التصويت أعلن كل من حزب الديمقراطية الجديدة اليميني وحزب باسوك الاشتراكي شطب نحو عشرين من النواب لانهم صوتوا ضد الخطة.

وتفسح هذه الخطوة المجال امام نيل البلاد مساعدات مالية جديدة من الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي بمبلغ 130 مليار يورو، لكي تتمكن من الايفاء بديونها في اذار/مارس المقبل حيث يتعين عليها تسديد 14.5 مليار يورو.

وتنص الخطة الثانية لانقاذ اليونان التي تم تبنيها في اكتوبر/كانون الأول الماضي على منحها المزيد من المساعدات مقابل اجراء اصلاحات بنيوية وتقليص العجز في الميزانية ودين الدولة، مما يتطلب خفض الحد الادنى للاجور بنسبة 22 %  خلال 14 شهرا وتقليص معاش التقاعد الاضافي والغاء 15 الف وظيفة في القطاع العام في غضون سنة. وتحدد الخطة سقف العجز في الميزانية بأقل من 2.06 مليار يورو في عام 2012.

وقد اثار تشديد اجراءات التقشف ردود افعال غاضبة في الشارع اليوناني، حيث شهدت العاصمة اثينا وسالونيكي ومدن أخرى اضطرابات عنيفة عشية جلسة البرلمان مساء الاحد استمرت خلال ساعات الليل. وقدر عدد المحتجين في اثينا وحدها بزهاء 80 الف شخص تجمع معظمهم في محيط مبنى البرلمان. وقام المحتجون بالقاء الحجارة والزجاجات الحارقة على قوات الامن، كما أشعلوا النيران بعشرات المباني والمحال التجارية وسط العاصمة. ورد رجال الشرطة بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع.

وتشير المعطيات الاولية الى ان الاشتباكات اسفرت عن اصابة زهاء 80 شخصا من الطرفين بجروح وحالات اختناق. من جهته، دان رئيس الوزراء باباداموس "العنف وأعمال التخريب والتدمير" التي رافقت التظاهرات.

المصدر: وكالات

صفحة أر تي على اليوتيوب