ماليزيا ترحل المدون السعودي المتهم بالإساءة للنبي محمد(ص) إلى بلاده

أخبار العالم العربي

ماليزيا ترحل المدون السعودي المتهم بالإساءة للنبي محمد(ص) إلى بلاده
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578375/

أعلن مسؤولون في الحكومة الماليزية يوم الأحد 12 فبراير/شباط ان السلطات رحلت إلى السعودية الكاتب والمدون الشاب حمزة كاشغري الذي فر من المملكة بعد اتهامه بالردة على خلفية رسائل نشرها عبر موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي اعتبرتها الرياض مسيئة للنبي محمد(ص).

أعلن مسؤولون في الحكومة الماليزية يوم الأحد 12 فبراير/شباط ان السلطات رحلت إلى السعودية الكاتب والمدون الشاب حمزة كاشغري الذي فر من المملكة بعد اتهامه بالردة على خلفية رسائل نشرها عبر موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي اعتبرتها الرياض مسيئة للنبي محمد(ص).

وقال مسؤول ماليزي لوكالة "فرانس برس" طالبا عدم كشف هويته ان كاشغري الذي كان موقوفا في ماليزيا غادر هذا البلد بحراسة مسؤولين سعوديين. ولم تؤكد الحكومة رسميا بعد ترحيل كاشغري الا ان بيانا لوزارة الداخلية كان قد اشار في وقت سابق الى ان الكاتب السعودي سيرحل الى المملكة.

وافادت منظمات حقوقية بأن كاشغري ، الذي اعتُقل في ماليزيا يوم الخميس الماضي، كان في طريقه إلى نيوزيلاندا.

وكان المدون السعودي ، البالغ من العمر 23 عاماً ، قد فرّ من بلاده بعد أن أثارت تدويناته على موقع "تويتر" ردود فعل واسعة في المملكة فيما اعتبره كبار رجال الدين "مرتداً وكافراً".

ونُسب الى كاشغري عدد من الرسائل عبر "تويتر" اعتبرت مسيئة للنبي محمد (ص) ، كما نُسبت إليه رسائل اخرى تناولت الذات الإلهية.

ومن هذه الرسائل: "نيتشه قال إن قدرة الاله على البقاء ستكون محدودة لولا وجود الحمقى".

وكتب كاشغري ، الذي كان يعمل في صحيفة "البلاد" السعودية بمناسبة عيد المولد النبوي : "في يوم مولدك لن أنحني لك ، لن أقبّل يديك ، سأصافحك مصافحة الند للند ، وأبتسم لك كما تبتسم لي وأتحدث معك كصديق فحسب".

وتابع كاشغري "في يوم مولدك أجدك في وجهي أينما اتجهت. سأقول أنني أحببت أشياء فيك ، وكرهت أشياء أخرى ولم أفهم الكثير من الأشياء الاخرى ، لن اصلي عليك".

وفور نشر هذه التدوينات ، قوبلت بردود فعل غاضبة وساخطة من المشاركين في "تويتر" الذين طالبوا بمحاكمة الكاتب وتطبيق الحد الشرعي عليه.

وسرعان ما قدم كاشغري اعتذاراً قائلا "يزعمون أنني تطاولت عليك وأنا الذي أستحضرك دائما كقدوة". "والله لم أكتب ما كتبت إلا بدافع الحب لك لكنني اخطأت وأتمنى أن يغفر الله خطئي ، وأن يسامحني كل من شعر بالإساءة".

واعتبرت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء السعودية ، التي يرأسها مفتي المملكة عبدالعزيز آل الشيخ ، أن كاشغري "كافر" و"مرتد" يجب محاكمته.

لكن بعض رجال الدين البارزين دعوا إلى تقبل توبة كاشغري وعدم تضخيم الأمور.

المصدر: وكالة "فرانس برس"

الأزمة اليمنية