محلل روسي: بريطانيا تلعب الدور الأكثر نشاطا في التصعيد الدولي ضد سورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578323/

أعرب الخبير في معهد  قضايا الأمن الدولية ألكسي فينينكو عن اعتقاده بأن بريطانيا هي الدولة التي تلعب الدور الأكبر في تصعيد الأوضاع حول سورية على الصعيد الدولي.

أعرب الخبير في معهد  قضايا الأمن الدولية ألكسي فينينكو عن اعتقاده بأن بريطانيا هي الدولة التي تلعب الدور الأكبر في تصعيد الأوضاع حول سورية على الصعيد الدولي. وفي مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" في 11 فبراير/شباط قال بالإشارة إلى المقال الذي نشرته جريدة "غارديان البريطانية" والتي وصفت فيه ما يجري حاليا في مدينة حمص بـ"معركة الحياة أو الموت ضد الرئيس السوري بشار الأسد": "من اللافت أن هذا المقال نشرته صحيفة بريطانية، كما أن معظم المعلومات عن تصعيد جيد للعنف في سورية تنشرها وسائل الإعلام البريطانية. ليس هذا بالصدفة، إذ أن بريطانيا الآن هي الدولة الأكثر نشاطا في التحريض ضد سورية، وهي بذلك تهدف إلى تحقيق أربع مجموعات من الأهداف وهي: أولا – مواصلة عملية العودة على صعيد السياسة الإقليمية في منطقة البحر الابيض المتوسط. ثانيا – إقامة السيطرة على موارد الطاقة في الشرق الأوسط. ثالثا – القضاء على المشروع الفرنسي لاتحاد البحر الأبيض المتوسط الذي كان يحول دون تقدم الدبلوماسية البريطانية منذ فترة طويلة. 4 – السعي إلى إنعاش الحلف البريطاني الفرنسي من أجل القيام بعملية عسكرية على غرار تلك التي أجريت في ليبيا".

أما الموقف الأمريكي حيال الملف السوري فسيتلخص، حسب رأيه، في اتخاذ مواقف مشابهة لمواقفها في الملف الليبي، أي تشديد التصريحات الكلامية ضد سورية من أجل تكليف حلفائها البريطانيين والفرنسيين بمهمة تنفيذ الحل العسكري في حال إقراره".

وقال المحلل الروسي: "لا تريد الإدارة الأمريكية أن تشارك بنفسها في حرب جديدة في الشرق الأوسط، وهي تسعى إلى جعل الثنائية البريطانية الفرنسية قوة قائدة في الاتحاد الأوروبي وتوجيهها ضد سورية".

ولم يستبعد فينينكو أن تكون واشنطن تسعى إلى إشعال نزاع مسلح جديد على الحدود التركية من أجل اضعافها، إذ أنها تتذكر موقف تركيا أثناء حرب الايام الخمسة في أوسيتيا الجنوبية (في أغسطس/آب 2008) حيث قررت أنقرة إغلاق مضيقي البوسفور والدردنيل أمام الاسطول الحربي الأمريكي".