الخارجية الروسية: موسكو لن تؤيد مناقشة مشروع قرار غير متوازن بشأن سورية في الجمعية العامة

أخبار العالم العربي

الخارجية الروسية: موسكو لن تؤيد مناقشة مشروع قرار غير متوازن بشأن سورية في الجمعية العامةغينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578320/

لن تؤيد موسكو احالة بحث مشروع قرار غير متوازن بشأن سورية الى الجمعية العامة لهيئة الامم المتحدة . صرح بذلك غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي في مدونته على الـ "تويتر" يوم 11 فبراير/شباط.

لن تؤيد موسكو احالة بحث مشروع قرار غير متوازن بشأن سورية الى الجمعية العامة لهيئة الامم المتحدة . صرح بذلك غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي في مدونته على الـ "تويتر" يوم 11 فبراير/شباط. وقال غاتيلوف:" لا نستطيع تأييد احالة الملف السوري الذي يتضمن صيغة غير متوازنة لمشروع قرار الى الجمعية العامة لهيئة الامم المتحدة".

وقامت المملكة العربية السعودية الليلة الماضية بتوزيع مشروع قرار جديد على اعضاء الجمعية العامة للامم المتحدة. ويعبر المشروع عن تأييد خطة جامعة الدول العربية التي تقضي بصورة خاصة بتنحي بشار الاسد عن منصب الرئيس. ورغم دعوة المشروع السعودي إلى وقف أعمال العنف من جانب كل الأطراف، فإنه ينحي باللائمة بشكل أساسي على السلطات السورية التي يدينها بقوة بشأن الانتهاكات المستمرة الواسعة النطاق والمنظمة لحقوق الإنسان والحريات الأساسية.

ويقول الخبراء ان المشروع السعودي يكرر بشكل عام المشروع الذي تم التصويت عليه يوم 4 فبراير/شباط في مجلس الامن الدولي والذي استخدمت روسيا والصين ضده حق النقض باعتباره مشروعا لا يعكس الوضع الحقيقي في سورية ولا يؤدي الى التسوية العادلة للنزاع.

يذكر ان مجلس الدوما الروسي تبنى يوم 10 فبراير/شباط بيانا عن الوضع في سورية، يشير الى استحالة تكرار السيناريو الليبي والتدخل الخارجي الهادف الى تغيير القيادة السورية الحالية. وتم اعداد البيان من قبل لجنة الشؤون الدولية في مجلس الدوما، وأيدته كل الكتل البرلمانية.

المصدر: وكالة "إيتار – تاس" الروسية للانباء

محلل سياسي: العالم كله يجب أن يتصدى للضغوط الخارجية على سورية

وقال أحمد الحاج المحلل السياسي من دمشق إن النظام الحاكم في السعودية صار من الأعداء للشعب السوري، وأكد أنه يجب أن يتصدى العالم كله لمنهجية الغرب ودول الخليج، مضيفا أنه لو مر هذا النمط في سورية فستكون كل دولة في العالم معرضة له، وبالتالي سيصبح العالم ككل أقل أمنا.

مرح بقاعي: يمكن اللجوء إلى مبدأ "مسؤولية الحماية" لحماية المدنيين في سورية

وقالت مرح بقاعي عضو المجلس الوطني من واشنطن إن مشروع القرار السعودي المقدم إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة يتضمن موضوع "مسؤولية الحماية" وهو المبدأ الذي يعني ان المجتمع الدولي يجب أن يتحمل المسؤولية عن حماية المدنيين في الدول التي لا تستطيع حماية شعبها. وأضافت أنه يمكن اللجوء إلى هذا المبدأ في الحالة السورية إثر التوجه إلى الجمعية العامة.