لافروف: بشار الاسد يكلف نائب الرئيس السوري فاروق الشرع بإجراء الحوار مع كل القوى المعارضة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578042/

كلف الرئيس السوري بشارالاسد نائب الرئيس السوري فاروق الشرع باجراء الحوار مع كل القوى المعارضة. أعلن ذلك سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في ختام مباحثاته مع نظيرته الباكستانية حنا رباني كهر يوم 8 فبراير/شباط .

كلف الرئيس السوري بشارالاسد نائب الرئيس السوري فاروق الشرع باجراء الحوار مع كل القوى المعارضة. أعلن ذلك سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في ختام مباحثاته مع نظيرته الباكستانية حنا رباني كهر يوم 8 فبراير/شباط .

وقال:" نحن نؤيد كل المبادرات التي من شأنها ضمان الظروف للسوريين انفسهم ليباشروا بالحوار ويبحثوا عن طرق المصالحة الوطنية. ويجب ان يعمل ذلك اعضاء المجتمع الدولي كلهم سواء في العالم العربي او أوروبا او الولايات المتحدة او غيرها من المناطق. وأضاف لافروف قائلا:" ليس من شأن المجتمع الدولي استباق نتائج الحوار الوطني". وقال: "يجب ان يجلس ممثلو الحكومة وكل الاحزاب المعارضة الى طاولة المفاوضات. وقد طرحنا أمس هذه المسألة بشكل مباشر امام الاسد الذي أكد انه يكلف نائب الرئيس السوري فاروق الشرع باجراء الحوار مع كل القوى المعارضة وبتنظيم الحوار الوطني الذي سيشمل كل القوى السياسية السورية".

واستطرد لافروف قائلا:" نحن ننطلق من ان هذا الاستعداد يعتبرعاملا هاما يجب أخذه بالحسبان ونعول على ان كل من له تأثير على المعارضة سيحثها على بدء مثل هذا الحوار".

لافروف: سحب السفراء من سورية لا يساعد على تطبيق المبادرة السلمية للجامعة العربية

أعلن سيرغي لافروف ان قرار الدول الغربية والخليجية سحب سفرائها من سورية لا يساعد في تهيئة الظروف لتطبيق المبادرة السلمية الصادرة عن جامعة الدول العربية. وقال:" لا اعتقد ان سحب السفراء يساعد في تهيئة الظروف الملائمة لتطبيق قرارات الجامعة العربية".

واشار لافروف الى ان موسكو لا تفهم سبب اتخاذ القرار العاجل بتعليق عمل بعثة المراقبين للجامعة العربية في سورية، التي كانت تساعد الى درجة ما، وان محدودة، في استقرار الوضع. وقال:" يلعب وجود المراقبين الاجانب دوما دورا رادعا. ومن غير المفهوم لماذا قامت بعض البلدان الخليجية بسحب ممثلين عنها في هذا البعثة. كما لا نفهم سبب وقف عمل بعثة المراقبين في وقت يتم النظر في التقرير الصادرعنها في مجلس الامن الدولي".

ولفت لافروف الى ان موسكو طلبت، حين بدأ بحث مشروع القرار المغربي، في مجلس الامن الدولي بألا توجه المطالب بسحب قوات الامن والمسلحين من المدن الى الجانب الحكومي فقط، بل ايضا الى المجموعات المسلحة التي تقاتل القوات الحكومية. وقال:" يبدو لي ان طلبنا هذا كان منطقيا. لكن شركاءنا الذين قاموا بإعداد هذا القرار رفضوا الموافقة على توجيه المطالب نفسها الى خصوم الاسد. ولا أعرف كيف يمكن تبرير ذلك..؟ وكيف يمكن الاصرار بعد ذلك على ان مجلس الامن الدولي فوت فرصة لوقف إراقة الدم؟، بعدم موافقته على القرار بسبب موقف روسيا والصين. لقد قمنا بتفويت الفرصة لمنح المجموعات المسلحة التي تحارب القوات الحكومية القدرة للاستيلاء على المدن والقرى.. صحيح نحن فوتنا مثل هذه الفرصة، واذا كان معدو القرار يقصدون هذا الهدف بالذات فكان يجب ان يقولوا ذلك بشكل مباشر.

وبحسب قول لافروف فان روسيا طلبت ايضا بان يدرج في مشروع القرار بند يقضي بضرورة دعوة كل من له تأثيرعلى القوى المعارضة الى حثها على بدء الحوار الوطني، لكن هذا الاقتراح لم يقبل.

لافروف: روسيا ستساعد في تسوية الازمة السورية

أعلن سيرغي لافروف ان روسيا ستساعد في تسوية الازمة السورية. وقال:" سنواصل المساهمة في وقف الازمة السورية باسرع وقت ممكن، لان العنف، مهما كان مصدره، هو أمر سئ دائما ويعاني منه المواطنون المسالمون الابرياء. ويجب الضغط على الذين يحملون السلاح، سواء كانوا من جانب الحكومة او المعارضة، كي يتخلوا عن استخدامه ويجلسوا الى طاولة المفاوضات.

وأعرب لافروف عن أمله بان يتخذ اعضاء المجتمع الدولي جميعهم، بما في ذلك جامعة الدول العربية، التي تعقد اجتماعا وزاريا لها يوم الاحد، يتخذوا موقفا مسؤولا من هذا الوضع.

لافروف : ثمة اشخاص في السلطة والمعارضة السوريتين يسعون الى المواجهة المسلحة

أعلن سيرغي لافروف ان السلطة والمعارضة السوريتين فيهما اشخاص يسعون الى استمرار المواجهة المسلحة. وقال:" يأتي العنف في سورية من كلا الطرفين. واننا وزملاءنا الاوروبيين ضمنا نعترف، في الحوارات الخاصة، ان الصورة تبدو اكثر تعقيدا مما يحاولون تصويرها عن طريق طرح شعارات استقالة الاسد". واضاف قائلا:" في كلا الطرفين الحكومي والمعارض يوجد أشخاص يتطلعون الى المجابهة المسلحة وليس الى الحوار".

ومن جهة اخرى اشار لافروف الى ان القيادة السورية مستعدة لإجراء الحوار الوطني الواسع دون شروط مسبقة. وقال:" نحن ندعو كل من له تأثير على المجموعات المعارضة الى حثها على بدء مثل هذا الحوار، كما نقوم بحث دمشق عى ذلك". واضاف ان القيادة السورية أكدت استعدادها لهذا الحوار دون شروط مسبقة.

لافروف: روسيا ترغب بصدق في ايجاد حل سلمي للازمة السورية يوافق عليه السوريون انفسهم

أكد لافروف موقف موسكو الذي يقول ان روسيا ترغب بصدق في إيجاد حل سلمي للازمة السورية يوافق عليه السوريون انفسهم. وقال:" في حال التضحية بمصير الشعب السوري لمصلحة الطموحات الجيوسياسية لبعض الدول، فان هذا ليس خيارنا، اذ اننا نريد ايجاد حل سلمي يوافق عليه السوريون انفسهم".

اسلام آباد توافق على فكرة حل الازمة السورية عن طريق الحوار

هذا وأعلنت اليوم وزيرة الخارجية الباكستانية حنا ربانى كهر ان اسلام آباد تؤيد فكرة حل الازمة السورية عن طريق الحوار. وقالت:" نحن نوافق ان الوضع يجب تسويته عن طريق الحوار".

المصدر:" وكالتا "إيتار – تاس" و"نوفوستي" الروسيتان للانباء