تشوركين يدعو الى حل الأزمة السورية عبر الحوار.. وينفي توجيهه تهديدات الى رئيس الوزارء القطري

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578023/

قال فيتالي تشوركين المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة في حديث لقناة "آر تي" الناطقة بالانجليزية ان هناك طريقتين لتسوية الازمة في سورية إحداها مسلحة وفيها مخاطر الإنزلاق لحرب أهلية دامية، أما الثانية فهي سياسية تكون عبر الحوار من أجل حقن الدم السوري. كما نفى تشوركين بشكل قاطع الأنباء التي تحدثت عن توجيهه تهديدات الى رئيس الوزارء القطري خلال الاجتماع الأخير لمجلس الأمن الدولي حول سورية.

قال فيتالي تشوركين المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة في حديث لقناة "آر تي" الناطقة بالانجليزية إن هناك طريقتين لتسوية الازمة في سورية إحداها مسلحة وفيها مخاطر الإنزلاق لحرب أهلية دامية ، أما الثانية فهي سياسية تكون عبر الحوار من أجل حقن الدم السوري.

وقال تشوركين: "كل الصراعات تحل عبر المفاوضات ومن وجهة نظري هناك طريقتان للحل في الشأن السوري ، الأولى تكون في شن هجوم مباشر على النظام وهو ما كان يحدث مؤخرا بدعم من بعض اللاعبين الدوليين المهمين ممن يريدون تغيير النظام. فهم حاولوا تسوية الازمة عبر أسقاط الحكومة الحالية في دمشق بشكل مباشر.وهو يعني حمام دم وحرب اهلية وصراع قد يمتد الى ماوراء الحدود السورية. اما الخيار الثاني هو تشجيع السوريين على الحوار بينهم من أجل إيجاد حل سياسي للأزمة بدون إراقة الدماء. ونحن،طبعا، ندعم الخيار الثاني، ولهذا السبب نحث المعارضة السورية على المجيء الى موسكو كي تحاور ممثلين عن الحكومة السورية او للذهاب الى اي مكان اخر للحوار يكون مقبولا لكلا الجانبين".

تشوركين ينفي توجيهه تهديدات الى رئيس الوزارء القطري خلال اجتماع مجلس الأمن

نفى تشوركين بشكل قاطع الأنباء التي تحدثت عن توجيهه تهديدات الى رئيس الوزارء القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني خلال الاجتماع الأخير لمجلس الأمن الدولي حول سورية، عندما حاول بن جاسم إقناعه بالتصويت لصالح مشروع قرار غربي عربي يدعو الرئيس السوري الى التنحي.

وقال الدبلوماسي الروسي في مؤتمر صحفي بمقر الامم المتحدة يوم الثلاثاء 7 فبراير/شباط ان هذه الاشاعات تهدف الى دق اسفين بين روسيا والعالم العربي وصفها بـ" المشينة والقذرة والاستفزازية".

وتابع قائلا: "إذا كنتم تريدون ان تهددوا أحدا، فانكم لن تقدموا على ذلك بحضور 20 شخصا، بمن فيهم زملاؤكم في مجلس الأمن الدولي". وأكد تشوركين انه التقى رئيس الوزارء القطري 3 مرات خلال الاسبوع الماضي، لكنهما لم يجتمعا على انفراد. وقال ان مناقشاتهما اقتصرت على بحث مشروع القرار بشأن سورية والوضع في هذه البلاد.

وأكد تشوركين:ان "اللجوء الى التهديدات ليس أسلوبي".

وحمل تشوركين شركاء روسيا الغربيين مسؤولية فشل الجهود لإصدار قرار دولي بشأن سورية. وقال انهم تصرفوا بفراغ الصبر ولم يعطوا فرصة للنظر في التعديلات على مشروع القرار المقترح، التي قدمتها روسيا. وأعرب الدبلوماسي الروسي عن قناعته بانه لو كان المجلس واصل عمله بالشأن السوري ليومين إضافيين أو 3 ايام، لتمكنت الأطراف من التوصل الى صيغة توافقية للقرار يتم إقرارها بالإجماع.

وأضاف تشوركين انه لا يرى في الوقت الراهن أية فرصة لمواصلة العمل البناء بشأن المسألة السورية في مجلس الأمن، مشيرا الى ضرورة تحليل ما حدث في مجلس الأمن والوضع في سورية مرة أخرى قبل طرح هذا الموضوع على طاولة المجلس مجددا.

وقال تشوركين ان روسيا تأمل في استئناف عمل بعثة المراقبين العرب في سورية. ودعا كافة الأطراف في سورية الى ضبط النفس. وشدد على ضرورة وقف العنف في البلاد مهما كان مصدره.

المصدر: "روسيا اليوم" +وكالة "إيتار-تاس"