مواطنة بلا حدود.. مؤتمر دولي في لندن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/578014/

انطلق المؤتمر الدولي تحت اسم "فتح حدود المواطنة" والذي يبحث القضايا الاجتماعية والتحديات التي يواجهها المواطنون في جميع أنحاء العالم، كما يناقش الأساليب الجديدة لدخول الشباب إلى الحياة السياسية.

على مدار ستة أيام كاملة يجتمع 520 عالما غربيا من مختلف المجالات لعرض تصورهم لعالم ما بعد الثورات العربية، وهل كان مصطلح الربيع العربي تعبيرا عن صحوة العرب فقط أم أنه يعكس قبلا استيقاظ الغرب على عرب لم يعرفوهم.

المؤتمر الذي تنظمه الجامعة المفتوحة بالمملكة المتحدة افتتح بعرض يقارن مفاهيم المواطنة وكيف تطورت على مدار القرن الماضي وصولا إلى حركة "احتلوا وول ستريت" ومدى ارتباطها بتطورات الشرق الأوسط.

أطروحة تغيير مفهوم المواطنة بعد الثورات العربية انتج تساؤلا عن مدى تأثير ذلك في برامج دمج المهاجرين في البلاد الغربية في ظل تصاعد قوة اليمين المتطرف في وقت دفعت فيه الانتخابات التي تلت الثورات بالإسلاميين إلى واجهة السلطة، وما يمكن أن يعكسه عن ميول المواطنين المهاجرين وربما أخطاء ارتكبت في القوانين المفروضة عليهم في المهجر.

 وبينما انقسم العلماء إلى مجموعات بحثية تدرس مختلف جوانب التغيير جمعتهم حلقة نقاش رئيسية ركزت على قضية الدولة الفلسطينية وحق تقرير المصير، مشيرين في معرض الحديث إلى التظاهرات الحاشدة التي شهدتها المدن الإسرائيلية والتي وإن ركزت حسب الباحثين على جوانب اجتماعية فلم تخلو من ظل سياسي لانتفاضة فلسطينية محتمله.

أكثر ما يشد الانتباه خلال المؤتمر هو تركيز المستشرقين على الجوانب الداخلية لبلادهم وقدراتها على دمج الجاليات العربية بل وفشلها في كثير من الأحيان في تطبيق الديمقراطية التي يسعى إليها الآن المواطن العربي والذي كان ينظر إليه في السابق على أنه أقل وعيا بحقوق المواطنة.

المزيد في التقرير المصور.