في جلسة البرلمان التي شهدت انسحاب "العراقية".. إعادة انتخاب طالباني رئيساً للجمهورية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57801/

أعاد البرلمان العراقي مساء الخميس 11 نوفمبر/ تشرين الثاني، انتخاب الرئيس جلال الطالباني رئيساً للجمهورية لفترة جديدة، في جلسة شهدت انسحاب نواب قائمة "العراقية"، رغم الاتفاق الذي توصل إليه قادة الكتل السياسية، لتقاسم السلطة فيما بينهم. وعلى الفور كلف الرئيس الجديد زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي بمهمة تشكيل الحكومة وأجلت الجلسة الى يوم السبت القادم.

أعاد البرلمان العراقي مساء الخميس 11 نوفمبر/ تشرين الثاني، انتخاب الرئيس جلال الطالباني رئيساً للجمهورية لفترة جديدة، في جلسة شهدت انسحاب نواب قائمة "العراقية"، رغم الاتفاق الذي توصل إليه قادة الكتل السياسية، لتقاسم السلطة فيما بينهم. وعلى الفور كلف الرئيس الجديد زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي بمهمة تشكيل الحكومة وأجلت الجلسة الى يوم السبت القادم.

وكان النواب العراقيون صوتوا بالاغلبية لانتخاب النائب عن ائتلاف "العراقية" اسامة النجيفي رئيسا للبرلمان في حين انتخبوا مرشح التحالف الوطني القيادي في التيار الصدري قصي السهيل نائبا اول وعارف طيفور عن التحالف الكردستاني نائبا ثانيا.

ويعد هذا التحرك اول خطوة نيابية فاعلة في الدورة التشريعية الجديدة قبل ان يتم انتخاب رئيس الجمهورية الذي يكلف بدوره رئيسا للوزراء من الكتل الاكثر عددا لتشكيل الحكومة.

وصوت لصالح المرشح الوحيد لرئاسة المجلس النجيفي 227 نائبا من اصل 295 ما يعني حصوله على الاغلبية ليكون خامس رئيس للنواب في العراق بعد عام 2003 .
وسبق ان شغل هذا المنصب فؤاد معصوم يوم كان البرلمان يعرف في عام 2004 باسم المجلس الوطني المؤقت وحاجم الحسني خلال الدورة التشريعية التي عرفت باسم الجمعية الوطنية في عام 2005 ومحمود المشهداني الذي رأس مجلس النواب في الدورة التشريعية الماضية قبل ان يقدم استقالته ليتم انتخاب اياد السامرائي رئيسا للمجلس.
ويرأس النجيفي وهو من مدينة الموصل شمالي العراق كتلة (عراقيون) داخل ائتلاف العراقية وحصل على اعلى الاصوات بعد زعيم ائتلاف العراقية اياد علاوي.
وكانت مصادر في القائمة العراقية قررت بعد اجتماع عقدته صباح الخميس 11 نوفمبر/ تشرين الثاني تسمية زعيمها إياد علاوي لمنصب رئيس المجلس الوطني للسياسات الإستراتيجية الذي سيتم تنظيمه بقانون يقر في مجلس النواب لاحقا مع منحه صلاحيات تنفيذية ومسؤولية بعض القرارات الإستراتيجية الهامة على الصعيد الأمني مثل قرار الحرب والسلم وكذلك الصعيد الاقتصادي مثل النفط والغاز، على أن تكون قرارته المتخذة بالإجماع ملزمة لجميع الجهات المعنية التي يتعين أخذ موافقتها في حال اتخاذ المجلس قرارات تحظى بموافقة لا تتعدى نسبة 80% من أعضائه.
ووفقا لتلك المصادر سيبقى كل من طارق الهاشمي ورافع العيساوي في منصبيهما أي الهاشمي كنائب لرئيس الجمهورية والعيساوي كنائب لرئيس الوزراء ، كما يتولى صالح المطلك منصب وزير الخارجية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية