مرشحون لمنصب الرئاسة في روسيا .. سورية مهمة لروسيا

أخبار العالم العربي

مرشحون لمنصب الرئاسة في روسيا .. سورية مهمة لروسيا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/577996/

حدد المرشحون لمنصب الرئاسة في روسيا فلاديمير جيرينوفسكي وغينادي زوغانوف وميخائيل بروخوروف موقفهم من الاحداث المتعلقة بسورية. واذا كان رئيسا الحزب الليبرالي الديمقراطي والشيوعي يريان انه وراء توتر الوضع في هذا البلد العربي امريكا والغرب، فان بروخوروف يرى هذا من دسائس الاسلاميين.

حدد المرشحون لمنصب الرئاسة في روسيا فلاديمير جيرينوفسكي وغينادي زوغانوف وميخائيل بروخوروف موقفهم من الاحداث المتعلقة بسورية. واذا كان رئيسا الحزب الليبرالي الديمقراطي والشيوعي يريان انه وراء توتر الوضع في هذا البلد العربي امريكا والغرب، فان بروخوروف يرى هذا من دسائس الاسلاميين.

جيرينوفسكي: يتعين على روسيا وقف الامريكان على مسافات بعيدة

يرى رئيس الحزب الليبرالي الديمقراطي الروسي فلاديمير جيرينوفسكي انه يتعين على روسيا في كافة الاحوال دعم سورية، وذلك من اجل التصدي لضغط الولايات المتحدة على هذا البلد.

واعلن جيرينوفسكي في تصريح لوكالة "انترفاكس" الثلاثاء، 7 فبراير/شباط: "نعول على الا تترك روسيا سورية بمفردها، لانه من النافع لنا ايقاف الامريكيين عند حدود بعيدة، ويتعين علينا دعم البلدان، التي تقاوم الولايات المتحدة، في كل مكان".

وقال انه من الخطأ اقناع الرئيس السوري بشار الاسد "بالاستسلام"، ففي هذا، كما اشار جيرينوفسكي، يجد البعض هدف بعثة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ومدير هيئة الاستخبارات الخارجية ميخائيل فرادكوف، اللذين التقيا بشار الاسد في دمشق اليوم الثلاثاء.

واعلن رئيس الحزب الليبرالي انه "اذا عرضا عليه خيار المقاومة، ونقدم مساعدة معينة، فهذا صائب". وان الولايات المتحدة، حسب تأكيده، "عدونا الرئيسي، الذي يحضر لحرب ضدنا". وان جيرينوفسكي واثق علاوة على ذلك، من ان "الولايات المتحدة الان، عدو افظع من المانيا الفاشية وقتها". وقال جيرينوفسكي في نفس الوقت، ان النظام الحالي في سورية شبيه بالانظمة في العراق وليبيا ومصر واليمن في الماضي القريب، وكوريا الشمالية. واوضح السياسي ان "كافة هذه الانظمة قلدت نظامنا: النظام الستاليني ـ نظام الحزب الواحد، والزعيم الواحد، وجهاز ادارة شؤون البلد واحد". واشار الى ان "بشار الاسد حكم سورية سوية مع والده 40 عاما، كالقذافي ومبارك وصالح وصدام حسين، واسرة كيم في كوريا الشمالية منذ اكثر من 60 عاما". ويرى ان هذا يزعج بالطبع، السكان المحليين. واشار رئيس الحزب الليبرالي الديمقراطي الى ان "المواطنين تعبوا، لذلك يودون من جانب العيش في بلد ديمقراطي مرن اكثر، ومن جانب آخر، تسعى الولايات المتحدة الى السيطرة على كل العالم العربي، وخاصة هناك، حيث يوجد نفط، او انابيب النفط". ويعتقد ان روسيا بحمايتها سورية، تحمي عمليا حدودها الجنوبية: "فبعد سقوط سورية يحل دور ايران، ويتزعزع بعد ذلك جنوب القوقاز وشماله".

زوغانوف: روسيا على صواب بمنعها الغرب من الاطاحة بالاسد

يرى رئيس الحزب الشيوعي الروسي غينادي زوغانوف بدوره، ان موقف روسيا من الاحداث في سورية صائب، وانه على قناعة بانه لا يجدر برئيس البلد بشار الاسد الاستقالة.

وقال زوغانوف لوكالة "انترفاكس" ان "موقف روسيا صائب تماما، عندما حالت في مجلس الامن دون صدور القرار بشأن سورية، الذي يرمي عمليا الى الاطاحة بسلطتها الشرعية".

ووصف سياسة الولايات المتحدة وعدد من بلدان الغرب الكبرى ضد هذا البلد، بانها "مغامرة". وقال زوغانوف: "نشهد اليوم استمرار الفوضى، التي يشجعها الامريكيون وبلدان الغرب، وتستهدف الاطاحة بحكام سورية، الذين لا يروقون لهم".

وان رئيس الحزب الشيوعي على قناعة بانه "يتعين على موسكو الرسمية "مواصلة المفاوضات سواء مع السلطات الرسمية السورية، او مع بعض ممثلي المعارضة". واكد زوغانوف انه "يتعين على الاخيرة دراسة الامور باهتمام، من اجل تحديد المجرمين والمرتزقة بينهم، الذين جندهم الغرب للاطاحة بالسلطة الشرعية".

ويرى المرشح لمنصب الرئاسة انه لا يجدر بالرئيس السوري بشار الاسد الاستقالة ونقل صلاحياته الى  نائب الرئيس. واشار رئيس الشيوعيين الروس الى "انه فعل الكثير من اجل تطبيع الوضع، فاصدر 5 مراسيم هامة، وهذه خطوات هامة جدا للتطبيع مع المعارضة، ولكن الاخيرة ترفضها".

وذكر بان هيئة رئاسة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الروسي اصدرت في نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي بيانا خاصا بشان هذا الموضوع، عكست فيه بجلاء، موقف الشيوعيين الروس من الوضع في سورية. ووعد زوغانوف: "نعتزم اصدار بيان آخر بشأن سورية في القريب العاجل".

وجاء في بيان هيئة رئاسة اللجنة المركزية، الذي جرى تعميمه في نوفمبر من العام الماضي: "يثير احتجاجنا توريط الجامعة العربية في المغامرة ضد سورية. وقد تحولت الجامعة، التي اسست من اجل تعزيز العلاقات بين اعضائها، وتنسيق النشاط السياسي دفاعا عن مصالحهم، الى اداة تدخل في الشؤون الداخلية للدول الاخرى، ووسيلة لتنفيذ سياسة الولايات المتحدة العدوانية". كما اشير فيه الى ان "الضغط المتواصل على سورية والتدخل في شؤونها الداخية، يجريان في ظل النفاق والوقاحة وحجة ضمان حقوق الانسان الديمقراطية". وجاء في وثيقة الحزب الشيوعي ان "هذا البلد يتعرض الى غزو اعلامي وتدخل الولايات المتحدة وحلفائها بشكل سافر في شؤون سورية الداخلية. ويدعو المسؤولون في هذه البلدان المتطرفين بشكل سافر الى حمل السلاح، والمعارضة الى رفض اي اتصال مع السلطات السورية، ويجري هذا عندما الرئيس بشار الاسد ليس فقط اعلن عن اصلاحات سياسية هامة، بل وعن تنفيذها باطراد".

بروخوروف: سورية بالنسبة لروسيا عبارة عن 20 مليار دولار استثمارات و1.5 مليار توريدات عسكرية وقاعدة طرطوس

يرى ميخائيل بروخوروف من جانبه، انه يتعين على روسيا تذكير الرئيس الاسد بصلابة بعدم جواز قصف الجيش مدن البلد. فيكتب بروخوروف في موقعه انه "لا يجوز بالطبع، قصف المدن بالمدفعية. وان روسيا ملزمة بالطبع، بقول هذا للاسد بوضوح وصلابة وباعلى صوتها".

ويؤكد المرشح لمنصب الرئاسة هذا، انه يجب ان ترد الاخبار عن الوضع في سورية، من "مصادر مستقلة، وليس من قنوات تعود لشيخ قطر والكويت، فهاتان الدولتان ليستا ديمقراطيتين ولا ليبراليتين".

واشار بروخوروف الى انه لا يكن "اي تعاطف مع نظام الاسد، ولكن لا يتعاطف ايضا مع المعارضين". واعلن المرشح ان "لا يوجد لديه اي تعاطف مع الثوار الاسلاميين، الذين يكافحون ضد آخر دولة علمانية في الشرق الاوسط". واكد بروخوروف: "ما هو الواقع؟ لدينا هناك 20 مليار دولار استثمارات، و1.5 مليار دولار توريدات عسكرية، وقاعدة طرطوس البحرية العسكرية على البحر الابيض المتوسط. ونود الحفاظ على ما يعود لنا، وفي هذا يكمن اساس موقفنا من القضية".

ويرى انه يجب ان توجه جهود الخارجية الروسية الى هذا بالذات، بينما تمارس وزار ة الخارجية الروسية في نفس الوقت، حسب قوله، سياسة قديمة.

ويكتب بروخوروف انه " توجه هذه السياسة لا البراغماتية، وانما الكراهية والعقائد الايديولوجية الجامدة. وليس استراتيجية روسيا الاقتصادية وبزنسها، وانما في الغالب، التصدي للموقف الامريكي".

وتعليقا على موقف روسيا لدى الاقتراع في مجلس الامن على مشروع القرار بشأن سورية، تساءل: "قرار الامم المتحدة ضد سورية، فهل هو قرار انساني او تحالف انتخابي بين اوباما واسلاميي الشرق الاوسط؟ ولماذا تشارك روسيا في انتخاب الرئيس الامريكي، عندما ستجري لدنيا انتخابات رئاسية".

المصدر: وكالة "انترفاكس".