صحيفة أمريكية: تنسيق أمني نادر بين مصر وإسرائيل يسفر عن تصفية ناشط في غزة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57798/

نقلت صحيفة "هآرتس" عن مجلة "تايم" الأمريكية بعددها الصادر في 11 نوفمبر/تشرين الثاني ان اجهزة المخابرات المصرية ساعدت المخابرات الإسرائيلية في عملية اغتيال محمد نمنم، أحد الناشطين المتطرفين في قطاع غزة. وأفادت مجلة "تايم" ان هذه العملية جاءت نتيجة تنسيق أمني وصفته بالنادر بين الأمن الإسرائيلي والمصري، الذي يتخوف من خلايا قد تثير قلاقل في البلاد، خاصة بعد ان احتجز خلية تابعة لحزب الله في ابريل/نيسان 2009.

نقلت صحيفة "هآرتس" عن مجلة "تايم" الأمريكية بعددها الصادر في 11 نوفمبر/تشرين الثاني ان أجهزة المخابرات المصرية ساعدت المخابرات الإسرائيلية في عملية اغتيال محمد نمنم، أحد الناشطين المتطرفين في قطاع غزة.
وبحسب المجلة  فان الهدف من التعاون في تصفية نمنم كان يهدف الى التأثير على مواقع حزب الله في شبه جزيرة سيناء، مما دفع أجهزة المخابرات المصرية الى إبلاغ نظيرتها الإسرائيلية عن أماكن تواجد نمنم، وقد تمكنت إسرائيل من تفجير سيارته بالقرب من مركز شرطة في قطاع غزة.
وكانت إسرائيل قد أعلنت ان العملية تمت بالتنسيق بين الجيش الإسرائيلي و جهاز الأمن الداخلي "شين بيت"، وتمكنت من قتل نمنم، القيادي البارز في تنظيم "جيش الإسلام" الذي من المعتقد انه كان يخطط للقيام بعمليات تستهدف المصالح الإسرائيلية والأمريكية انطلاقا من سيناء.
هذا وكانت أنباء قد اشارت الى العلاقة الوثيقة التي تربط تنظيم القاعدة بـ "جيش الإسلام"، المسؤول عن اختطاف الصحفي البريطاني آلان جونسون في آذار/مارس 2007، الذي أطلق سراحه بعد سيطرة حركة حماس على القطاع لاحقا في العام ذاته.
وتمكنت المخابرات المصرية من تزويد المخابرات الإسرائيلية بالمعلومات عن مخططات وأهداف "جيش الإسلام"، عقب اعتقالها لعدد من الناشطين في صفوفه، الذين أدلوا بهذه المعلومات.
وأفادت مجلة "تايم" ان هذه العملية جاءت نتيجة تنسيق أمني وصفته بالنادر بين الأمن الإسرائيلي والمصري، الذي يتخوف من خلايا قد تثير قلاقل في البلاد، خاصة بعد ان احتجز خلية في ابريل/نيسان 2009.
وأفاد الأمن المصري في حينه ان هذه الخلية المكونة من 49 شخصا تابعة لحزب الله، الا ان الأمين العام للحزب حسن نصرالله نفى هذه الاتهامات في بادئ الأمر، لكنه عاد واعترف بأن قيادة الحزب أرسلت عناصرها لمساعدة غزة المحاصرة.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية