برشلونة يتوج بجائزة لوريوس

الرياضة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/577965/

حصل فريق برشلونة حامل لقب بطل الدوري الإسباني لكرة القدم ودوري أبطال أوروبا، على جائزة لوريوس الإسبانية العالمية كأفضل فريق كروي في عام 2011، وذلك في حفل أقيم في العاصمة الإنكليزية لندن.

حصل فريق برشلونة حامل لقب بطل الدوري الإسباني لكرة القدم ودوري أبطال أوروبا، على جائزة لوريوس الإسبانية العالمية كأفضل فريق كروي في عام 2011، وذلك في حفل أقيم في العاصمة الإنكليزية لندن.

وإستلم ساندرو روسيل رئيس نادي برشلونة جائزة أفضل فريق كروي في عام 2011، وهو اللقب الوحيد الذي كان ينقص النادي الكاتالوني، فيما حاز فريق دالاس مافريكس على جائزة أفضل فريق كرة سلة في العالم.

بينما ذهبت جائزة الفردي الى نجم التنس الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول عالمياً، كأفضل رياضي متتقدماً بنتيجة التصويت على الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم فريق برشلونة، الذي بقي مرشحاً للسنة الثالثة على التوالي للفوز بالجائزة، وشارك الى جانب ميسي العداء الجاماياكي أوساين بولت ولاعب كرة السلة الألماني ديريك نوفيتسكي.

وحصلت العداءة الكينية فيفيان تشيربوت على جائزة أفضل رياضية، وبوبي تشارلتون النجم الكروي السابق على جائزة الرياضة إعترافاً بمسيرته الكروية الرائعة.

وتسلم السير الأسطورة الاسكتلندي سير أليكس فيرغسون مدرب فريق مانشستر يونايتد الجائزة بالنيابة عن تشارلتون، وقال "السير بوبي بصحة جيدة، ولكنه شعر بضرورة العودة الى مانشستر. إنه منزعج للغاية بسبب عدم حضوره لتسلم الجائزة.

وأضاف فيرغيسون "سأعيد الجائزة إلى أولد ترافورد لتسليمه إياها. إنه يعشق العمل الذي زكاه للحصول على جائزة لوريوس، وأعرف مدى سعادته بتسلم هذه  الجائزة".

جاءت الجائزة تقديرا لما قدمه تشارلتون داخل ملاعب كرة القدم وخارجها. وقال فيرغيسون إن تشارلتون (74 عاما)، الذي لا يزال سفيرا في مانشستر يونايتد، يستحق الحصول على الجائزة.

وأضاف:"إنها بالفعل ليلة عاطفية للغاية بالنسبة لبوبي تشارلتون. إنها الذكرى السنوية الرابعة والخمسين لكارثة ميونيخ الجوية التي فقدنا فيها ثمانية من لاعبينا الشبان. وخلال تلك الفترة ظهرت الشخصية الرائعة لبوبي، وهذا جعل منه شخصية من نوع خاص بالنسبة  لي".

وقال فيرغيسون:"مانشستر يونايتد هو حياة بوبي. لقد جاء إلى النادي وهو في الخامسة  عشرة من عمره، وقد ظل معنا منذ ذلك الحين".

يذكر أن سير أليكس فيرغسون، احتل المركز الأول في قائمة أفضل مدربي القرن 21، وذلك بحسب نتائج تصويت الاتحاد الدولي للتأريخ والإحصاء.

وتصدر فيرغسون الذي قاد الشياطين الحمر الى الفوز بـ 34 لقباً خلال 26 عاماً، القائمة برصيد 165 نقطة، متقدماً على الفرنسي أرسين فينغر مدرب فريق أرسنال الإنكليزي، وتلاهما البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب فريق ريال مدريد الإسباني، ومن ثم الإيطالي فابيو كابيلو مدرب المنتخب الإنكليزي في المركز الرابع، في حين جاء الإسباني بيب غوارديولا مدرب فريق برشلونة الإسباني في المركز 22 فقط.