البيت الابيض: ليس بامكان واشنطن تسمية الاسس القانونية لجهودها من اجل تغيير النظام في سورية

أخبار العالم العربي

البيت الابيض: ليس بامكان واشنطن تسمية الاسس القانونية لجهودها من اجل تغيير النظام في سورية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/577944/

قال جاي كارني السكرتير الصحفي للبيت الابيض، ان الولايات المتحدة الامريكية لا تستطيع تسمية الاسس القانونية للجهود التي تبذلها من اجل تغيير النظام السوري، واكتفى بالقول بان لدى الادارة الامريكية انصارا في هذه المسألة في العالم وفي المنطقة. جاء ذلك ردا على سؤال لمراسل وكالة "ايتار – تاس" الروسية للانباء.

قال جاي كارني السكرتير الصحفي للبيت الابيض، ان الولايات المتحدة الامريكية لا تستطيع تسمية الاسس القانونية للجهود التي تبذلها من اجل تغيير النظام السوري، واكتفى بالقول بان لدى الادارة الامريكية انصارا في هذه المسألة في العالم وفي المنطقة. جاء ذلك ردا على سؤال لمراسل وكالة "ايتار – تاس" الروسية للانباء.

وبدأ كارني مؤتمره الصحفي بالاعراب عن " أسفه على عدم تصويت كافة اعضاء مجلس الامن الدولي على مشروع قرار بشأن سورية وضد النظام السوري"، من دون ان يذكر روسيا والصين بالاسم. ولكن مراسلي وسائل الاعلام سألوه فورا، اذا كان الرئيس اوباما ممتعضا من موقف موسكو وبكين.

وقال كارني في رده ان تعليقه " يعبر عن وجهة نظر الادارة الامريكية، التي تفيد بانه يجب ان يدرك كل من صوت ضد مشروع القرار، بان الرهان على بشار الاسد هو وصفة فاشلة ليس فقط لمصالح هذه البلدان، بل ولاستقرار المنطقة ومستقبل سورية".

وردا على سؤال فيما اذا كان هذا سينعكس على العلاقات الامريكية مع روسيا والصين. اكتفى بالقول "لقد اتخذت بحق النظام السوري اجراءات جماعية وسوف تتخذ اجراءات جديدة". واضاف ان واشنطن " ستبقى بالطبع تتعامل مع الصينيين والروس في مسائل عديدة اخرى".

وقال ردا على سؤال مراسل وكالة "ايتار – تاس" حول الاسس القانونية للجهود التي تبذلها الولايات المتحدة لتغييير النظام في سورية" قبل كل شيئ اطلب التوجه الى ممثلية الولايات المتحدة في هيئة الامم " واضاف "اليوم تلاحظون وجود تحالف دولي واسع ضد نظام الاسد. ونحن نعتقد ان ابادة الشعب السوري بهذه القسوة، امر غير صحيح. ولدينا فكرة موحدة مع العديد من شركائنا وحلفائنا في العالم وفي المنطقة، عندما نؤكد هذا. وان ماشاهدناه في عطلة نهاية الاسبوع ماهي الا صور مثيرة للاشمئزاز وغير مقبولة".

واضاف "لذلك بالذات صوتنا في مجلس الامن الدولي على مشروع القرار. لذلك بالذات سنعمل مع الاصدقاء والشركاء لكي نعزل  نظام بشار الاسد ونزيد الضغوط عليه".

وحول السؤال هل تعمل الولايات المتحدة الامريكية على قلب هذا النظام بواسطة اجراءات عسكرية، اجاب الناطق"اعتقد اننا اوضحنا جيدا باننا ننتهج بخصوص سورية نهجا سياسيا – دبلوماسيا وسنبقى على هذا النهج في المستقبل".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية