اندونيسيا تشتري عربات برمائية من روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57781/

قال فيكتور كوماردين نائب المدير العام في شركة "روس اوبورون اكسبورت" الروسية يوم 11 نوفمبر/تشرين الثاني ان الطلب لم يقل على الاسلحة الروسية في العالم وتوقع ان تزداد مبيعاتها في الفترة القادمة. وجاء كلام كوماردين هذا في معرض " INDO Defence 2010 Expo Forum" الدولي الرابع للاسلحة والآليات الذي يقام حاليا في عاصمة اندونيسيا جاكارتا .

قال فيكتور كوماردين نائب المدير العام في شركة "روس اوبورون اكسبورت" الروسية يوم 11 نوفمبر/تشرين الثاني  ان الطلب لم يقل على الاسلحة الروسية في العالم وتوقع ان تزداد مبيعاتها في الفترة القادمة. وجاء كلام كوماردين هذا في معرض "  INDO Defence 2010 Expo Forum" الدولي الرابع للاسلحة والآليات الذي يقام حاليا في عاصمة اندونيسيا جاكارتا .وعلق كوماردين ايضا على معلومات تفيد  بان روسيا يمكن لاول مرة  ان تبيع عام 2010  اسلحة بمبلغ يزيد عن 10 مليارات دولار.
وبحسب قول كوماردين فان الازمة المالية والاقتصادية العالمية  لم تؤد الى تقلص حجم صادرات الاسلحة  في العالم وقال:"  يبدو ان التحديات العسكرية والسياسية التي تشهدها شتى مناطق العالم  ترغم قيادة البلدان  على تعزيز امنها القومي. اما النفقات في هذا المجال فلا تزال بالمستوى نفسه وحتى تزداد في بعض الاحيان". واكد  كوماردين  التنبؤات الاستراتيجية والتكتيكية التي طرحها  بعض المحللين والتي تفيد ان سوق الاسلحة  لم تنكمش.
 كما علق كوماردين على مشاركة مؤسسة  "روس اوبورون اكسبورت" في معرض "  INDO Defence 2010 Expo Forum" الدولي. واشار الى ان شركته تعير له تقليديا اهتماما كبيرا، علما ان حضور المؤسسات الروسية  يسمح  بالفهم الافضل  لاحتياجات  اصحاب الطلبيات الواعدة.  ومن المهم ان المشاكل المالية التي كانت اندونيسيا تواجهها سابقا والتي اثرت على قدرتها على  شراء الاسلحة الحديثة فاتت كما يبدو. ويساعد تطور الاقتصاد الاندونيسي وخروجه الناجح من الازمة في توسيع امكاناته وقتال:" استطعنا الحفاظ على  قدراتنا في السوق الاندونيسية ونعول على  توسيعها".
وبحسب قوله فيمكن ابراز آفاق التعاون العسكري التقني مع فيتنام وماليزيا وغيرهما من دول  جنوب شرق آسيا.

شركة "روس اوبورون اكسبورت" تعرض على اندونيسيا  شراء دفعة جديدة من عربات المشاة القتالية

 واعلن كوماردين ان اندونيسيا يمكن ان تشتري دفعة من عربات المشاة القتالية "بي ام بي – 3 اف"  بالاضافة الى انشاء مركز يتخصص في صيانة العربات المدرعة الروسية. وقال كوماردين:" نعرض الآن على اندونيسيا شراء دفعة جديدة من عربات المشاة القتالية، وذلك على حساب قرض منحته ايها روسيا . اما في حال شراء الكميات الكبيرة من العربات فاننا  نقترح انشاء المركز التقني الخاص بالصيانة". وبحسب قوله فان انشاء مثل هذا المركز يمكن وصفه بانه تسليم التكنولوجيات وقال:"  نعمل الآن على اختيار شريك يساعدنا في تنظيم هذا المركز".
وابرز كوماردين مبادرات شركته التي تتفق مع  المتطلبات التي طرحتها قيادة البلاد السياسية العسكرية.
واشار الى ان عربات المشاة القتالية "بي ام بي – 3 اف" التي اشترتها اندونيسيا  في روسيا لقواتها البرية  تتماشى جيدا مع ظروف المناخ والتضاريس المحلية. كما انه افاد بان دفعة العربات المشترية تصل في نوفمبر/تشرين الثاني الجاري الى اندونيسيا حيث  سيتم تسليمها الى الجانب الاندونيسي.
يذكر ان عربة المشاة القتالية البرمائية "بي ام بي – 3 اف" تعد تطويرا  لعربة المشاة القتالية "بي ام بي – 3"  وتخصص للعمل في وحدات مشاة البحرية وقوات الحدود والانزال. كما انها تستخدم لخوض العمليات الحربية في المناطق الساحلية.
 وتضم اسلحة عربة المشاة القتالية "بي ام بي – 3 اف" مدفع عيار 100 ميليمتر ومدفع عيار 30 ميبيمتر وصاروخا موجها ورشاشا. وتبلغ سرعة العربة في الماء 10 كيلومترات في الساعة. ويمكن ان  تقوم العربة  بالعمليات الحربية وتخرج من الماء الى الساحل  في ظروف التموج حتى 3 درجات. وبوسع العربة البقاء في الماء لمدة 7 ساعات ومحركها يعمل. ثمة قاذفات قوية للماء تؤمن قدرة العربة على المناورة ودخولها في سفن الانزال ذاتيا. كما بوسع العربة ان تقوم بقطر عربة اخرى وان تُقطر بواسطة زوارق بحرية. ويضم طاقم العربة 3 افراد. كما انها تتسع ل 7 افراد من وحدة الانزال.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)