تجدد الاشتباكات في القاهرة بعد هدنة قصيرة وتزايد الدعوات للعصيان المدني

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/577740/

نقل موفد "روسيا اليوم" إلى القاهرة أن الاشتب كات تجددت بصورة مكثفة في شارع منصور بين قوات الأمن والمتظاهرين وذلك بعد هدنة دامت لعدة ساعات كان الوضع خلالها هادئا بين الطرفين قبل أن تمطر قوات الأمن المتظاهرين بعشرات من قنابل الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش والمطاطي.

نقل موفد "روسيا اليوم" إلى القاهرة أشرف الصباغ أن الاشتباكات تجددت بصورة مكثفة في شارع منصور بين قوات الأمن والمتظاهرين وذلك بعد هدنة دامت لعدة ساعات كان الوضع خلالها هادئا بين الطرفين قبل أن تمطر قوات الأمن المتظاهرين بعشرات من قنابل الغاز المسيل للدموع وطلقات الخرطوش والمطاطي، ما أدى إلى وقوع مئات الإصابات في صفوف المتظاهرين بسبب الاختناق. وتجد سيارات الإسعاف والموتسيكلات صعوبة في نقل كافة المصابين إلى المستشفيات الميدانية المتواجدة بشارع الفلكي وشارع محمد محمود ومسجد عمر مكرم وكنيسة قصر الدوبارة وميدان التحرير. والمثير أن سيارات الإسعاف والدرجات البخارية أصبحت هدفا لقنابل الغاز وطلقات الخرطوش والمطاطي التي تطلقها قوات الأمن بكثافة شديدة.

 وشهدت الاشتباكات عمليات كر وفر بين قوات الشرطة والمتظاهرين والذي تقدمت فيها مدرعات الشرطة الى مساحات كبيرة من شارع منصور تجاه المتظاهرين وكانت تلقي القنابل والطلقات ثم تعود إلى موقعها أمام وزارة الداخلية، ما يدعو إلى قيام المتظاهرين بالقاء الحجارة على قوات الامن. ولا تزال الاشتباكات مستمرة.

وفيما تتواصل الاشتباكات منذ مساء الخميس الماضي، ولليوم الثالث على التوالي، بين المتظاهرين وقوات الأمن في محيط شوارع وزارة الداخلية، تتزايد بشكل واسع الدعوات المنادية بالعصيان المدني في كافة محافظات الجمهورية بدءا من 11 فبراير الجاري، للمطالبة برحيل المجلس العسكري، خاصة مع استمرار تساقط المزيد من القتلى والمصابين. وفي الوقت الذي دعا فيه بعض اتحادات طلاب الجامعات، مثل الجامعة الألمانية والبريطانية، إلى إضراب عام، إضافة إلى حركات وقوى سياسية أيضا، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي عشرات الصفحات الداعمة لفكرة العصيان المدني، باعتباره الوسيلة الأنجح لوقف هذا النزيف، ولإسقاط نظام مبارك الذي لم يسقط حتى الآن، حسب رأيهم.

وسعت إحدى الصفحات على الفيسبوك لتعريف النشطاء بفكرة العصيان المدني، حيث أوضحت أن المقصود بالعصيان هو عمل سلمي مدني، يتوقف بموجبه كل مواطن عن أداء كافة أشكاء التعامل مع السلطات القائمة وأجهزتها ومؤسساتها ودوائرها ومسؤوليها، وذلك بهدف دفع السلطات للاستجابة إلى مطالب الجماهير التي يتبناها الرأي العام أو جزء مؤثر فيه، مشيرة إلى أن كيفية تنفيذ العصيان تكون عن طريق الامتناع عن الفعل والتعاطي والتواصل مع أي جهة من جهات النظام الحاكم لأي غرض سوى استلام الرواتب.

وأوضحت أن أهم وسائل العصيان المدني تتمثل في خروج المصريين كافة للتظاهر، ورفض الذهاب إلى المدارس والجامعات والمصانع، وإغلاق كافة المحلات، وامتناع سائقي السيارات العامة والخاصة ومحطات الوقود عن العمل، مع وقف دفع كل أنواع الرسوم والضرائب والفواتير بالنسبة للشركات أو المؤسسات التابعة للسلطة, وأكدت الصفحة أن العصيان المدني لا يشمل المستشفيات ولا العيادات الخاصة ولا سيارات الإسعاف أو المطافي.

الأزمة اليمنية