ميقاتي يؤكد عدم استقالته على خلفية التوترات داخل الحكومة اللبنانية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/577660/

اعلن رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي الجمعة 3 فبراير/شباط انه لن يستقيل بسبب التوترات العاصفة داخل حكومته، مشيرا الى انه طلب من الرئيس ميشال سليمان تعليق جلسة المجلس حتى يتسنى الاتفاق على السبل الكفيلة لتفعيل العمل الحكومي.

 

اعلن رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي الجمعة 3 فبراير/شباط انه لن يستقيل بسبب التوترات العاصفة في المدة الاخيرة داخل حكومته، مشيرا الى انه طلب من الرئيس ميشال سليمان تعليق جلسة المجلس حتى يتسنى الاتفاق على السبل الكفيلة لتفعيل العمل الحكومي.

وعلق ميقاتي جلسات الحكومة أول أمس على خلفية عدم إقرار تعيين رئيس الهيئة العليا للتأديب، إذ إنه مع وصول الجلسة التي انعقدت برئاسة سليمان في قصر بعبدا الى بند التعيينات، طرح ميقاتي اسم القاضي إيلي بخغازي لتولي رئاسة هذه الهيئة الأمر الذي اعترض عليه وزراء "التيار الوطني الحر" بحجة أن هذه المسألة لم تنسق مسبقا مع رئيس تكتل التغيير والاصلاح النائب ميشال عون، فما كان من ميقاتي إلا أن استخدم صلاحياته الدستورية وطالب سليمان برفع الجلسة، وهو ما حصل مع عدم تحديد موعد للجلسة المقبلة.

وأكد سليمان عبر موقع "تويتر" تمسكه بـ"مبدأ الاقدمية والكفاءة والجدارة في التعيينات على كل المستويات" و"الابتعاد قدر الامكان عن المحسوبيات في مقاربة الشأن السياسي والحياتي للناس".

من جانبه اعتبر رئيس مجلس النواب نبيه بري "ما جرى في مجلس الوزراء انه نتاج قلوب مليانة"، مشددا في حديث لصحيفة "السفير" اللبنانية على ضرورة "وقف النكايات المتبادلة بين اطراف مجلس الوزراء، لأن من شأنها ان تؤذي لبنان واللبنانيين ليس إلا".

كما نقلت صحيفة "النهار" تأكيد بري بأن لديه "كامل الثقة بالرئيسين نجيب ميقاتي وميشال عون في حرصهما على الحكومة لإعادة إطلاقها".

بينما انتقد رئيس الحكومة السابق سليم الحص قرار تعليق جلسة المجلس الوزاري معلقا عليه بالقول أن "الرئيس نجيب ميقاتي  قال انه لن يكون إلا درعا لحماية دستور لبنان وحماية مؤسساته وخدمة أبنائه، إلا إنه في الواقع لا يستطيع ان يقوم بهذه المسؤوليات إذا كان مجلس الوزراء معطلا".

واكد الحص انه "ليس من حقه (ميقاتي) أن يوقف جلسات مجلس الوزراء، ففي غياب مجلس الوزراء تتعطل فعليا السلطة الإجرائية، وبالتالي الدولة في فعاليتها. والقول بتجميد جلسات مجلس الوزراء ليس في محله، وهو ليس وسيلة صالحة للضغط في أي إتجاه، لذا ندعو رئيس مجلس الوزراء إلى العودة الى تفعيل عمل الحكومة دون إبطاء".

محلل سياسي: حكومة ميقاتي جثة هامدة تعيش موت سريري

هذا وايد الكاتب والمحلل السياسي اللبناني عامر مشموشي في حديث لـ"روسيا اليوم" من بيروت موقف المعارضة من الحكومة والرئيس نجيب ميقاتي قائلا: "انني هنا مع المعارضة التي تعتبر حكومة ميقاتي بالمستقيلة او الجثة الهامدة، فمنذ قيامها وهي تعيش حالة مماحكات وموت سريري بسبب الخلافات بين اعضائها ولا سيما بين الرئيس ميقاتي وتحالفه مع رئيس الجمهورية والنائب وليد جنبلاط (من جهة) وبين التيار العوني"، معتبرا ان "هذه الحكومة لم تنفذ حتى الآن اي شيء".

وبالنسبة لاسباب قرار تعليق جلسات المجلس، اشار مشموشي الى انها تكمن في "يأس ميقاتي من امكانية استمرار العمل في ظل اجواء المماحكات والهيمنة على رئيس الحكومة اذ يتطاول تيار المستقبل والتيار العوني على صلاحياته".

وفيما اذا تعلقت التوترات الحالية بما يجري في سورية قال عامر مشموشي ان "الحكومة اللبنانية من تركيبة النظام السوري الذي كان ضابط ايقاع لها وحافظ على بقائها رغم الخلافات العميقة التي حصلت بين رئيس الحكومة وحزب الله حول تمويل المحكمة الخاصة بالحريري".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية