دبلوماسي روسي: النووي الإيراني ذريعة لدى الغرب لتحقيق أهدافه

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/577621/

أكد السفير فيليكس ستانيفسكي، رئيس قسم القوقاز في معهد رابطة الدول المستقلة أن الملف النووي الإيراني ما هو إلا ذريعةً يستخدمها الغرب للتأثير على ميزان القوى في المنطقة. وفي حديثٍ خاص لـ"روسيا اليوم" لم يستبعد ستانيفسكي بأن يقومَ الغربُ بتوجيه ضربةٍ عسكرية ضد إيران.

أكد السفير فيليكس ستانيفسكي، رئيس قسم القوقاز في معهد رابطة الدول المستقلة أن الملف النووي الإيراني ما هو إلا ذريعةً يستخدمها الغرب للتأثير على ميزان القوى في المنطقة. وفي حديثٍ خاص لـ"روسيا اليوم" لم يستبعد ستانيفسكي بأن يقومَ الغربُ بتوجيه ضربةٍ عسكرية ضد إيران.

س: هل بالفعل البرنامج الإيراني يهدد العالم كما يقول الغرب؟

- البرنامج النووي الإيراني لا يهدد العالم بالكيفية التي يحاول الغرب إقناعنا بها. حقيقة، البرنامج النووي الإيراني دون أدنى شك لا يسهم في الحفاظ على الأمن والاستقرار في المنطقة، لكن الغرب يحاول جاهدا أن يثبت أن هذا البرنامج هو السبب الرئيسي في تناقض المواقف بينه وبين إيران. أما السبب الحقيقي فيكمن في غير ذلك. وأكبر دليل على ذلك أن هناك دولا تملك عددا كبيرا من الأسلحة النووية ولكنها لا تثير مخاوف وتساؤلات الغرب أبدا، على سبيل المثال إسرائيل، فمن يثير التساؤلات حول أسلحتها النووية؟ لا أحد. إذا المشكلة ليست بالبرنامج النووي، بل المشكلة تكمن في أن إيران تمارس سياسة مستقلة وتحافظ على سيادتها، وتسير في خط لا يعجب الغرب ولا يتفق مع مصالحه.

س: إذا هل يمكننا القول إن البرنامج النووي الإيراني ما هو إلا ذريعة لاتخاذ خطوات معينة ضد هذا البلد؟

- دون أدنى شك. البرنامج النووي الإيراني يستخدم كذريعة وذلك لتصعيد التوتر حول إيران والتأثير عليها وتغير الوضع الداخلي في البلاد والمنطقة برمتها. فإيران تعد قوة إقليمية كبيرة، ولذا يستخدم برنامجها النووي كذريعة للتأثير على ميزان القوى في المنطقة. يجري ذلك من خلال الضغط عليها وفرض العقوبات المختلفة. آمل ألا يصل الضغط عليها إلى الخيار العسكري. لكنني لا أستبعده.

س: لو أخذنا بعين الاعتبار ما يحدث الآن في سورية.. هل يمكن ربط ذلك بإيران.. هل يحاول الغرب والدول العربية الضغط على إيران من خلال سورية؟

- نعم هناك رابط. الغرب يضغط على سورية ويضغط على إيران، وأعتقد أنه في حال تمكنت دول الغرب من التوصل إلى نجاح في سورية، لأصبحت حينها قادرة على اتخاذ خطوات أكثر صرامة ضد طهران.

س: برأيك.. هل تجري حاليا تحضيرات لتوجيه ضربة عسكرية على إيران؟

- هذا أمر لا شك فيه، وتتناول ذلك جميع وسائل الإعلام الغربية. كما لا يخلو الإعلام الغربي من نداءات الحرب باستمرار، وهذا خير دليل على الواقع. بالإضافة إلى السفن الحربية التي تجوب قرب الشواطئ الإيرانية. هذا فضلا عن حقائق أخرى تؤكد على أن هناك تحضيرات قائمة تجري على قدم وساق لضرب طهران. لكن هل سيتم بالفعل اتخاذ قرار لبدء العمليات العسكرية ضد إيران، هذا سؤال آخر وهو يتطلب إجراء حسابات لجميع الخطوات المستقبلية.

ولو نظرنا إلى القضية بعقلانية ومنطق، ولو أخذنا بعين الاعتبار مصالح الدول الغربية والولايات المتحدة، لوجدنا أن بدء العمليات العسكرية اليوم أو غدا أو بعد غد ما هو إلا حماقة، ولكن هل يدركون ذلك بالفعل!

الأزمة اليمنية