الجبهة الحرة للتغيير السلمي تحمل العسكري وحكومة الجنزوري مسؤولية أحداث بور سعيد وتندد بمواقف الإخوان المسلمين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/577589/

نقل موفد "روسيا اليوم" إلى القاهرة أن "الجبهة الحرة للتغيير السلمي" حملت كلا من المجلس العسكري وحكومة الجنزوري المسئولية الكاملة عن الأحداث المؤسفة التي شهدتها مدينة بورسعيد.

نقل موفد "روسيا اليوم" إلى القاهرة أشرف الصباغ يوم الخميس 2 فبراير/شباط أن "الجبهة الحرة للتغيير السلم" حملت كلا من المجلس العسكري وحكومة الجنزوري المسئولية الكاملة عن الأحداث المؤسفة التي شهدتها مدينة بورسعيد مساء الأربعاء، عقب مباراة "المصري" و"الأهلي"، والتي راح ضحيتها 77 شخصا و1500 مصاب.

وأوضح البيان الصادر عن الجبهة أن ما حدث لا يمكن فصله عن خطاب رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير حسين طنطاوي حول إلغاء قانون الطوارئ إلا في حالات البلطجة، مؤكدا أنه منذ هذا الخطاب وهناك جملة من حوادث السرقة والتخريب والنهب هائلة الحجم والتنظيم، ولا يمكن فصله أيضا عن حديث وزير الداخلية حول فوائد وأهمية قانون الطوارئ في الحفاظ على الوطن من البلطجة والبلطجية. وأضاف البيان أن مسئولية الجيش والشرطة في الواقعة لا تتوقف عند الإهمال الجسيم، بل تخطت إلى قيام قوات الأمن بمشاهدة هذه الأحداث عند وقوعها وعدم التحرك لوقفها أو منعها من الحدوث، وتسهيل دخول البلطجية وسط جماهير النادي "المصري"، وترك الجانبين يتقاتلان تحت بصرها، وهو ما اعتبرته الجبهة دليلا على وجود رغبة مبيتة في تشجيع هذه الأحداث.

كما أعربت الجبهة عن استيائها المتكرر من ردود أفعال جماعة "الإخوان المسلمين" على الأحداث، والتي تظهر فيها يوما بعد آخر العداء الصريح لشباب الثورة، حيث ربط البيان أحداث بورسعيد بما حدث أمام البرلمان يوم الثلاثاء الماضي.

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

اللبنانيون يحتجون ضد حكومتهم.. فهل تستقيل؟