متحف عريق يحتفي بذكرى موهبة لم يكتب لها الاستمرار

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/577547/

تألق نجم الفنانة ناديا روشيفا التي باتت اسطورة في عالم الرسم،  في الستينات من القرن الماضي ولم تبلغ العاشرة من العمر. غدت رسوماتها بالريشة والحبر اشهر من نار على علم. لكن فرصتها في الحياة كانت قصيرة. فقد رحلت عن عالمنا في الـ17 من العمر، مخلفة وراءها الكثير من الاسرار وآلاف الرسومات العبقرية.

تألق نجم الفنانة ناديا روشيفا التي باتت اسطورة في عالم الرسم،  في الستينات من القرن الماضي ولم تبلغ العاشرة من العمر. غدت رسوماتها بالريشة والحبر اشهر من نار على علم. لكن فرصتها في الحياة كانت قصيرة. فقد رحلت عن عالمنا في الـ17 من العمر، مخلفة وراءها الكثير من الاسرار وآلاف الرسومات العبقرية.

لم تكن الفنانة تبتكر الاشكال، بل كانت تراها في خيالها وتقوم برسم الاطر لا اكثر. هذا ما كانت تقوله ناديا محاولة تبرير عبقريتها التي بدأت في الخامسة.

كانت تستمع للحكايات في الطفولة وترسم عشرات المشاهد التي كانت تتبلور في فكرها. لم تكن بالكاد تبلغ الـ12 حتى اصبحت من اشهر فناني الرسوم التوضيحية في الاتحاد السوفيتي.

الورق والحبر.. هذه المستلزمات التي لا تكلف سوى قروش قليلة اصبحت فضاء كاملا تجسدت فيه شخصيات بوشكين وغوغول و بولغاكوف.

المزيد من التفاصيل في تقريرنا المصور

بوتين يعلن النصر في سوريا.. روسيا اللاعب الأول في المنطقة؟