القيادة الفلسطينية تحمل اسرائيل مسؤولية فشل لقاءات عمان

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/577392/

حملت القيادة الفلسطينية إسرائيل المسؤولية الكاملة عن فشل مفاوضات عمان، كما اكدت انها تنوي اكمال دراسة عدد من الخيارات السياسية خلال الأيام المقبلة. جاء ذلك في بيان صدر عن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية يوم 30 يناير/كانون الثاني. وفي تطور آخر، نفى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو موافقته على انسحاب إسرائيل من غور الأردن.

حملت القيادة الفلسطينية إسرائيل المسؤولية الكاملة عن فشل مفاوضات عمان، كما اكدت انها تنوي "اكمال دراسة عدد من الخيارات السياسية والعملية خلال الأيام المقبلة استمرارا للحملة السياسية التي بدأتها على الصعيد الدولي". جاء ذلك في بيان صدر عن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية عقب اجتماعها مساء الاثنين 30 يناير/كانون الثاني.

وأكد البيان ان "القيادة الفلسطينية تحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن فشل (لقاءات عمان)، لأن هذه اللقاءات كشفت عن إصرار إسرائيل على مواصلة الاستيطان ورفضها لحل الدولتين على أساس حدود عام 1967". وشددت القيادة الفلسطينية على ان موقفها "لم يتغير في أن المفاوضات يجب أن تستند إلى الاعتراف الإسرائيلي بحدود عام 1967 ووقف الاستيطان وإطلاق سراح الأسرى".

وفي السياق ذاته، ذكرت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" نقلا عن عضو باللجنة ان القيادة الفلسطينية قررت عدم العودة الى المفاوضات.

وتعهد القادة الفلسطينيون بمواصلة اجتماعاتهم، خاصة "بعد التشاور مع الأشقاء العرب عبر لجنة المتابعة العربية" التي ستجتمع في الأسبوع الأول من شهر فبراير/شباط المقبل.

وقد عقدت في العاصمة الاردنية عمان في كانون الثاني/يناير الجاري ستة لقاءات "استكشافية" بين مفاوضين اسرائيليين وفلسطينيين، دون تحقيق اي تقدم يذكر فيما يخص استئناف مسيرة السلام.

هذا وفي تطور آخر، نفى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو موافقته على انسحاب إسرائيل من غور الأردن بعد اتفاق مع الفلسطينيين، مؤكدا أنه "سيوقع على اتفاق كهذا فقط إذا كانت اسرائيل ستبقى مسيطرة على الغور". جاء هذا الاعلان يوم الاثنين  ردا على ما نشرته صحيفة "معاريف" الاسرائيلية بأن "يتسحاق مولخو المبعوث الخاص لنتانياهو الى المفاوضات مع الفلسطينيين في العاصمة الأردنية عمان، أبلغ الجانب الفلسطيني بأن إسرائيل ستكتفي بترتيبات أمنية عند نهر الأردن.. ولا تطالب بالسيادة على غور الأردن".

المصدر: وكالات

المزيد من التفاصيل في المكالمة الهاتفية