مسؤولون من هيئة إسلامية ماليزية يقتحمون ناد نسائي يدعو للاقتداء بحياة النبي محمد (ص) الجنسية

متفرقات

مسؤولون من هيئة إسلامية ماليزية يقتحمون ناد نسائي يدعو للاقتداء بحياة النبي محمد (ص) الجنسية
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/577315/

اقتحم مسؤولون ماليزيون من هيئة الشؤون الإسلامية في ولاية بيراك بشمال البلاد نادٍ نسائي، وصادروا ملصقات ولافتات تم إعدادها للاستخدام في حملة توعية حول الثقافة الجنسية التي تستند الى حياة الرسول محمد (ص) مع زوجاته.

اقتحم مسؤولون ماليزيون من هيئة الشؤون الإسلامية في ولاية بيراك بشمال البلاد نادٍ نسائي، وصادروا ملصقات ولافتات تم إعدادها للاستخدام في حملة توعية حول الثقافة الجنسية التي تستند الى حياة الرسول محمد (ص) مع زوجاته.

واقتحم أعضاء الهيئة الماليزية اجتماعاً عقدته حوالي 50 امرأة يتمتعن بعضوية نادي "أوبيدينت وايفز كلوب" أي نادي الزوجات المطيعات، المقام في إيبوه التي تبعد 170 كم الى الشمال من عاصمة البلاد كوالا لومبور.

وفي لقاء مع صحيفة "نيو ستريتس تايمز" المحلية أكد رئيس الهيئة يعقوب حسين على انه سيتم فتح ملف تحقيق مع عضوات النادي الذي يضم 2000 عضواً بحسب القائمين عليه، لما اعتبره تشويهاً لسمعة النبي محمد (ص).

أما رئيسة النادي فوزية أريفين فشددت على ان الهدف الأساس من الحملة هو التوعية وحث الأزواج المسلمين على اتخاذ النبي محمد (ص) قدوة ابتعدوا عنها في تعاملهم مع زوجاتهم بحسب وصفها. واضافت أريفين انه "يجب ان يكون النبي محمد (ص) مرجعيتنا في شتى مجالات الحياة بما فيها الجنسية".

يُذكر ان نادي "الزوجات المطيعات" كان قد أثار جدلأً في العام الماضي شغل مختلف شرائح المجتمع الماليزي بما فيها الجمعيات المعنية بالدفاع عن حقوق المرأة، التي استفزتها أفكار النساء الأعضاء فيه ومنها التركيز على انه "لابد ان تتقن الزوجة خدمة زوجها كعاهرة من الطراز الرفيع" كي يبتعد قدر الإمكان عن ممارسة الرذيلة.

ومن الأفكار التي تتبناها "الزوجات المطيعات" ان "الزوجة النشاز" هي السبب الرئيس للعنف الأسري. وكان النادي قد أصدر في أكتوبر/تشرين الأول الماضي كتيباً بمثابة مرشد للعلاقة الجنسية بين الأزواج في الإسلام، لكن وزارة الشؤون الداخلية الماليزية حظرته ومنعت تداوله.

المصدر: "د ب أ"

أفلام وثائقية