مساعد الرئيس الروسي للشؤون الاقتصادية: روسيا تعمل على مكافحة الفساد في مؤسساتها

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/577275/

قال أركادي دفوركوفيتش مساعد الرئيس الروسي للشؤون الاقتصادية لقناة "روسيا اليوم" الناطقة بالإنجليزية على هامش منتدى دافوس، ان روسيا بحاجة إلى تحقيق شفافية أكبر في الإدارة الحكومية، وعلى الجهات الحكومية أن تستمر في تطوير نفسها. واضاف انه يجب التركيز في روسيا على الضرائب، التي تفرض على الخامات وعلى ضريبة الدخل للشركات الكبرى مع منح بعض الاستثناءات للشركات المتوسطة والصغيرة.

أجرت قناة "روسيا اليوم" الناطقة بالإنجليزية حوارا مع أركادي دفوركوفيتش مساعد الرئيس الروسي للشؤون الاقتصادية على هامش منتدى دافوس، تناولت جوانب عديدة للاقتصاد الروسي من بينها الجانب الضريبي والنفقات على القوات المسلحة وسبل محاربة الفساد، بالإضافة إلى مدى نجاح روسيا في إجراء الإصلاحات.

ونقدم لكم نص المقابلة

السؤال الاول: أخبرنا من فضلك هل هناك احتمال لرفع الضرائب في روسيا؟

الجواب: برأيي، أننا في روسيا بوضع يحتم علينا اختيار نموذج جديد لتحقيق النمو الاقتصادي، والنظام الضريبي هو جزء من هذا النموذج. علينا التركيز على الضرائب، التي تفرض على الخامات وعلى ضريبة الدخل للشركات الكبرى مع منح بعض الاستثناءات للشركات المتوسطة والصغيرة. والمهم الابتعاد عن فرض الضرائب المركبة على قطاع الأعمال، وبخاصة ضريبة القيمة المضافة، التي تعد مركبة من وجهة نظر المسؤولين.

ولا أجد أن هناك احتمالا لأن يتم خفض الضرائب على الدخل، لأنها هي في الأساس منخفضة جدا. لذا اعتقد بالحاجة إلى إيجاد مصادر جديدة لتحقيق الإيرادات وزيادة الدخل، منها الضريبة على الممتلكات، وإيجاد طرق جديدة لفرض ضريبة على الاستهلاك ، والتحرك نحو فرض ضريبة على المبيعات، بالإضافة إلى تحقيق الالتزام الضريبي .

السؤال الثاني: هل تعتزمون إلغاء بعض الإعفاءات لمنتجي النفط والغاز؟

الجواب: لا، من المهم ألا تلغى الإعفاءات الضريبية وعلينا الإبقاء عليها، والإبقاء على الميزات التفضيلية للحقول الجديدة في سيبيريا الشرقية وعمليات الحفر البحري. وما علينا فعله على سبيل المثال هو خفض ضريبة القيمة المضافة أو إلغاؤها وإيجاد البديل عنها بجباية المزيد من الضرائب على السلع.

السؤال الثالث: عديدون في الغرب يتساءلون لماذا تنفق روسيا كثيرا على جيشها. هل تستطيع شرح موقف الحكومة بهذا الشأن؟

الجواب: موقفنا في روسيا هو أن نتحرك نحو تحقيق جيش محترف ذي تجهيزات محترفة وأسلحة ومعدات حديثة. وفي مطلق الأحوال تكلفة الجيش الحديث أقل من نفقات الحفاظ على جيش قديم بأسلحة تتطلب التصليح. لذا على المدى الطويل، فإن امتلاك جيش حديث هو أكثر فعالية وأقل تكلفة.

السؤال الرابع: ما هو رأيك في كيفية محاربة الفساد في روسيا؟

الجواب: لا توجد حلول سحرية وهي مسألة أجيال. فنحن حاليا بحاجة إلى تحقيق شفافية أكبر في الإدارة الحكومية، وعلى الجهات الحكومية أن تستمر في تطوير نفسها. وعلينا العمل على تحقيق الشفافية في طرق الإبلاغ عن دخل وممتلكات موظفي الحكومة والقضاة ورجال الشرطة والجميع ممن يعمل في الحكومة. وبرأيي فإن المشاركة الزائدة عن الحاجة للحكومة في الاقتصاد يخلق مجالا أوسع للفساد. وفي مطلق الأحوال يجب فعل المزيد موازاة لما ذكرت.

السؤال الخامس: هناك وجهة نظر بأن روسيا لم تقم بأي إصلاحات، هي لا تستحق بأن تكون ضمن مجموعة دول البريكس؟ ما هو رد فعلك حول هذا؟

الجواب: أولا أعتقد أننا حققنا تقدما بشأن إجراءات الإصلاحات، وثانيا ما قمنا به لا يزال غير كاف، وثالثا أعقتد أننا حققنا بعض النجاح ليس فقط في مجال إجراء الإصلاح، وإنما بجعل اقتصادنا مفتوحا، والمثال على ذلك كان الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية وتحقيق الاتحاد الجمركي والفضاء الاقتصادي الموحد، ورابعا ليس بمقدور أحد أيا كان فصل روسيا عن مجموعة" بريكس"  إلا إذا أرادت هي ذلك. لذا أرى أنه ليس من الصحيح القول إن روسيا يجب أن تفصل عن دول بريكس.

توتير RTarabic