بغداد تستذكر اشهر النحاتين العراقيين جواد سليم

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/577260/

أقيم في بغداد حفل بمناسبة مرور نصف قرن على رحيل أشهر النحاتين العراقيين جواد سليم، حيث تجمعت نخبة من المثقفين والسياسيين والفنانين تحت نصب الحرية  الذي أبدعه جواد سليم وسط العاصمة العراقية.

أقيم مساء الجمعة 27 يناير/ كانون الثاني حفل بمناسبة مرور نصف قرن  على رحيل أشهر النحاتين العراقيين جواد سليم، حيث تجمعت نخبة من المثقفين والسياسيين والفنانين تحت نصب الحرية وسط بغداد الذي أبدعه جواد سليم في فترة 1959 و1961.

ونظمت الاحتفال مؤسسة "المدى للإعلام والثقافة والفنون" بالتعاون مع أمانة بغداد. وتضمن  الحفل عزفا للفرقة السيمفونية الوطنية العراقية.

ولد جواد محمد سليم علي عبدالقادر الخالدي الموصلي (1921 - 1961)  في انقرة لابوين عراقيين واشتهرت عائلتة بالرسم فقد كان والده الحاج سليم وأخوته سعاد ونزار ونزيهة كلهم فنانين تشكيليين. نال وهو بعمر 11 عاما الجائزة الفضية في النحت في أول معرض للفنون في بغداد سنة 1931. وأرسل في بعثة إلى فرنسا حيث درس النحت في باريس عام 1938-1939م، وكذلك في روما عام 1939-1940 وفي لندن عام 1946-1949 ورأس قسم النحت في معهد الفنون الجميلة في بغداد .ومارس جواد سليم الرسم ايضا وله لوحات كثيرة أظهرت تأثره بفن الواسطي صاحب مدرسة بغداد للمنمنات في المخطوطات القديمة وكذلك بالفن الاشوري والبابلي بالاضافة الى تاثره بالمدارس الفنية الاوروبية الحديثة.

وأسس جماعة بغداد للفن الحديث ، كما إنّه أحد مؤسسي جمعية التشكيليين العراقيين. وضع عبر بحثه الفني المتواصل أسس مدرسة عراقية في الفن الحديث فاز نصبه(السجين السياسي المجهول) بالجائزة الثانية في مسابقة نحت عالمية وكان المشترك الوحيد من الشرق الأوسط وتحتفظ الأمم المتحدة بنموذج مصغر من البرونز لهذا النصب.

في 1959 شارك مع المعماري رفعت الجادرجي والنحات محمد غني حكمت في تنفيذ نصب الحرية في ساحة التحريرببغداد وهو من أهم النصب الفنية في الشرق الأوسط، ولجسامة المهمة ومشقة تنفيذ هذا العمل الهائل ففد تعرض إلى نوبة قلبية شديدة أودت بحياته في 23 كانون الثاني/ يناير عام 1961م،  وشيع بموكب مهيب ودفن في مقبرة الخيزران في الأعظمية.

أفلام وثائقية
مباشر.. استعراض للطيران الحربي في معرض "الجيش 2017" في ضواحي موسكو