بيونغ يانغ ترفض الاتهامات بتصديرها التكنولوجيا النووية الى ايران وسورية وميانمار

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57720/

اعلنت بيونغ يانغ انها "لم تقم ابدا بتصدير التكنولوجيا النووية او تكنولوجيا صناعة الصواريخ الى الخارج، كما لم تهدد دولا أخرى باستخدام سلاح نووي ضدها"، رافضة بذلك جميع الاتهامات الموجهة ضد كوريا الشمالية بنقل مثل هذه التكنولوجيات الى كل من ايران وسورية وميانمار. وجاءت هذه التصريحات ردا على تقريرين جديدين اعدهما كل من منظمة مراقبة الاسلحة المستقلة وفريق خبراء تابع لمجلس الامن الدولي.

اعلنت بيونغ يانغ انها "لم تقم ابدا بتصدير التكنولوجيا النووية او تكنولوجيا صناعة الصواريخ الى الخارج، كما لم تهدد دولا أخرى باستخدام سلاح نووي ضدها"، رافضة بذلك جميع الاتهامات الموجهة ضد كوريا الشمالية بنقل مثل هذه التكنولوجيات الى كل من ايران وسورية وميانمار. جاء ذلك في بيان نشرته وكالة "تستاك" الكورية الشمالية للانباء يوم 10 نوفمبر/تشرين الثاني.
وشدد البيان على القول بأن كوريا  الشمالية الدولة الوحيدة التي  تتعرض للتهديدات النووية من قبل الولايات المتحدة   على امتداد فترة زمنية طويلة". وذكر البيان ان "كوريا الجنوبية تحولت الى قاعدة عسكرية للولايات المتحدة"، واعاد الى الاذهان بان سيئول وواشنطن تجريان سلسلة من المناورات العسكرية الموجهة ضد بيونغ يانغ، بل وأكثر من ذلك، "صنفت الولايات المتحدة كوريا الشمالية في عام 2002 كأحد الاهداف للضربات النووية الامريكية الاستباقية ".
واشار البيان الى ان واشنطن رغم تأييدها علنيا لنظام الحظر النووي فانها تتخذ اجراءات تهدف الى توسيع احتياطيها من الاسلحة الهجومية الاستراتيجية والى تحديث ترسانتها النووية، وان مثل هذه الخطوات تشكل  تهديدا على الامن والسلام الشاملين.  
جاءت هذه التصريحات الكورية الشمالية ردا على تقرير جديد اعدته المنظمة المستقلة  لمراقبة الاسلحة التى تتخذ من واشنطن مقرا لها والتى اتهمت بيونغ يانغ بعدم مراعاة الاحكام الدولية الخاصة بالحظر النووي.
من جانب آخر، نقلت وسائل اعلام عالمية عن فريق الخبراء التابع لمجلس الامن الدولي قولهم انه كان بامكان بيونغ يانغ تصدير التكنولوجيا النووية وتكنولوجيا صناعة الصواريخ الى كل من سورية وايران وميانمار. وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الامريكية في عددها الصادر يوم 10 نوفمبر/تشرين الثاني ان فريق الخبراء اعد تقريرا خاصا بهذا الشأن منذ 6 اشهر، غير ان الصين فرضت حظرها على نشر الوثيقة التي حصلت الصحيفة على نسخة منها. وتستند المعلومات الواردة في التقرير الى استطلاعات رأي خبراء من دول عديدة ومراقبين للامم المتحدة ومعطيات وسائل اعلام عالمية. وجاء في التقرير على وجه الخصوص ان "كوريا الشمالية شاركت في النشاط المتعلق بصناعة الصواريخ في عدة دول، بما في ذلك ايران وسورية وميانمار".
وقالت الصحيفة ان نشر هذا التقرير رسميا سيكون "خطوة في غاية الاهمية" من قبل الامم المتحدة التى ستقدم بذلك ادلة تثبت صحة اتهامات خبراء مستقلين وهيئات استخباراتية ضد بيونغ يانغ.
المصدرك وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك