إنقاذ أوروبا على الطريقة الألمانية.. عرضة لنقد.. مرفوض

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/577172/

حل الأزمة الاقتصادية في أوروبا.. يبدو مستعصيا حتى على المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس. فقد اختلفت وجهات النظر بشكل جوهري حول سبل العلاج، إذ انتقد مشاركون بارزون خطة الإنقاذ وفق الرؤية ألالمانية، التي لم تكترث على ما يبدو بالانتقادات.. لتتابع الماكنة الألمانية عملها وفق المنهج الموضوع.

اتفقوا على ألا يتفقوا.. هكذا انقسمت الآراء في منتدى دافوس بشأن معالجة أزمة منطقة اليورو التي أرخت بظلالها الثقيلة على أجواء المنتدى. فقد وجه المستثمر الدولي الذائع الصيت جورج سوروس سهام انتقاداته اللاذعة إلى خطة الإنقاذ الأوروبية التي تتبناها ألمانيا والتي تفرض على بلدان اليورو إجراءات تقشفية يرى سوروس أنها ستنقلب على أوروبا انكماشا وركودا.

وقال جورج سوروس رجل الأعمال الأمريكي: "يتصرف صندوق النقد الدولي وألمانيا كأسياد بفرضهم قواعد صارمة للانضباط الأوروبي ستثير تشنجا سياسيا واقتصاديا على حد سواء.. وهو ما قد يؤدي إلى تقويض الاتحاد الأوروبي.. ألمانيا تملي السياسة الأوروبية لأن الدول الدائنة في أوقات الأزمات تتولى القيادة وسياسة التقشف التي تفرضها ألمانيا ستدخل أوروبا في دوامة الانكماش".

سوروس ذهب أبعد من ذلك، عارضا خطته الخاصة لإنقاذ القارة العجوز.. وأشار إلى ضرورة إصدار سندات أوروبية مشتركة بين دول اليورو كلها، الضعيف منها والقوي، ما يتيح خفض معدلات الفائدة على اقتراض دول مثل إيطاليا وإسبانيا واليونان.. وهو ما ترفضه ألمانيا قطعا، معللة موقفها بضرورة تنفيذ إصلاحات هيكلية، بينما يفسر آخرون رفض إصدار السندات المشتركة، بأنها سترفع كلفة الاقتراض المنخفضة حاليا لألمانيا.

المزيد في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
صفحة أر تي على اليوتيوب