عبود الزمر: أرحب بعودة قائد تنظيم القاعدة إلى مصر بعد انتهاء المشكلة مع نظام مبارك

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/577149/

أعلن عبود الزمر مؤسس حزب البناء والتنمية، الجناح السياسي للجماعة الإسلامية، والذي حصل على 16 مقعدا في البرلمان المصري الجديد، أنه يرحب بعودة أيمن الظواهري قائد تنظيم القاعدة إلى مصر مرفوع الرأس وبأمان بعد انتهاء المشكلة مع نظام مبارك.

 

أعلن عبود الزمر مؤسس حزب البناء والتنمية، الجناح السياسي للجماعة الإسلامية، والذي حصل على 16 مقعدا في البرلمان المصري الجديد، أنه يرحب بعودة أيمن الظواهري قائد تنظيم القاعدة إلى مصر مرفوع الرأس وبأمان بعد انتهاء المشكلة مع نظام مبارك.

وأكد الزمر فى حديث لصحيفة "الشرق الأوسط" يوم الجمعة 27 يناير/كانون الثاني أنه ليس خطرا على البلاد، لكن أمريكا ستعارض ذلك.

وكشف القيادي الإسلامي عن أنه تم الإفراج عنه، هو وشقيقه طارق الزمر دون أي مفاوضات أو شروط، عكس ما كان قبل الثورة، حين عرض عليه الخروج مقابل عدة شروط أبرزها الموافقة على توريث السلطة لجمال مبارك والتى رفضاها.

وأوضح الزمر أنه لم يوجه نداء لأنصاره فى الجماعة الإسلامية للمشاركة في ثورة الـ 25 من يناير قائلاً: "أدركنا فى الجماعة أن شباب الثورة بهذا الدور، ونحن دعمناهم فقط معنويا، وقد أصدرت بيانين الأول طلبت فيه مناصرة الشعب والوقوف بجانب هذه الحركة الاحتجاجية باعتبار أن مطالبهم عادلة، والثاني: كان نداء للقوات المسلحة وزملائي العسكريين، وحذرت فيه القوات المسلحة من الاشتباك مع الشعب".

وأضاف أنه لم يتوقع فى البداية نجاح ثورة يناير، حيث توقع أن تكون حركة احتجاجية فقط، لكن بعدما وقع قتلى وإصابات في عدة أيام، توقعت أن يتصاعد الأمر وأن يصل إلى المرحلة الخطيرة وأن يحدث التغيير الشامل، لأنه معروف لدى الشعوب أنه بمجرد أن يسقط قتلى تخرج الحشود.

وحول نوايا نواب الجماعة الإسلامية لتطبيق الشريعة أكد الزمر أن كل من انتخب التيار الإسلامي انتخبه من هذا الباب، وهو أن يطبق شرع الله ولا يجب أن نخاف منها، لأنها تحمي حقوق الناس، وأضاف "سنسعى لتطبيق ذلك لأنها المرجعية التي بنى عليها نائب البرلمان ترشيحه، والقوى الشعبية تقف وراءه، وقالت له"اخترتك لتطبيق شرع الله. وليس معنى هذا قتل المسيحيين أو الخصوم أو المعارضين".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية