العادلي يعلن أن مبارك لم يأمره بإطلاق النار على المتظاهرين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/577061/

أعلن حبيب العادلي وزير الداخلية المصري الأسبق المتهم بقتل المتظاهرين خلال ثورة 25 يناير أن الرئيس السابق حسني مبارك لم يأمره بإطلاق النار على المتظاهرين. ومن جانبه اتهم محمد الجندي محامي العادلي أفراد أمن الجامعة الأمريكية بقتل المتظاهرين وإطلاق الأعيرة الخرطوش عليهم ، ثم تلفيق الاتهام لجهاز الشرطة.

 

أعلن حبيب العادلي وزير الداخلية المصري الأسبق المتهم بقتل المتظاهرين خلال ثورة 25 يناير أن الرئيس السابق حسني مبارك لم يأمره بإطلاق النار على المتظاهرين، قائلا "إن كذبت على الناس كلها فلن أكذب على الله".

وطالب العادلي فى كلمة أولى ينطق بها أمام المحكمة أثناء جلسة يوم الخميس 26 يناير/كانون الثاني باستدعاء قائد فرقة مكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية لسؤاله ما إذا كان قد صدرت له أوامر بإطلاق الرصاص على المتظاهرين، أم أنه كان يقوم بأداء وظيفته في تأمين المنشآت الهامة في الدولة.

ومن جانبه اتهم محمد الجندي محامي العادلي أفراد أمن الجامعة الأمريكية بقتل المتظاهرين وإطلاق الأعيرة الخرطوش عليهم ، ثم تلفيق الاتهام لجهاز الشرطة، على حد قوله.

وأشار المحامي إلى أن أفراد أمن الجامعة الأمريكية قالوا في تحقيقات النيابة إن 15 ضابطا قاموا باقتحام المبنى، وتمركزوا فوق سطح الجامعة الأمريكية، وأخذوا يطلقون الأعيرة النارية على المتظاهرين، وهو "الأمر الذي يخالف الحقيقة والواقع".

كما اتهم دفاع حبيب العادلي النيابة العامة بالكيل بمكيالين، حيث طلب من المحكمة ندب خبير فني لفحص الأدلة التي قدمتها والتي وصفها بالضعيفة وغير الموثقة، ومن الممكن أن يتم حذف مشاهد منها أو عمل مونتاج لها، على حد قوله.

وجدد الدفاع قوله إن "ما تعرضت له مصر كان مؤامرة، شاركت فيها جهات خارجية"، وهو ما أثبتته الأموال الخارجية، والتي وصلت إلى 250 مليون دولار، بحسب قوله، والتي تم تلقيها من أكثر من 400 هيئة، وكذلك سرقة سيارات السفارة الإسرائيلية.

وأضاف أن تحقيقات أجهزة المخابرات أثبتت اتهام موظف في شركة "موبينيل" بالتجسس على مكالمات كبار المسؤولين، وهو ما كان السبب في اتخاذ قرار من رئاسة الوزارة، وعدة جهات، بقطع الاتصالات.

المصدر: وكالات