مواصلة حوار المصالحة الفلسطيني في دمشق دون الاعلان عن نتائج المفاوضات

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/57699/

اتفق وفدا حركتي "فتح" و"حماس" بعد استئناف حوار المصالحة في دمشق الثلاثاء 9 نوفمبر/تشرين الاول اتفقا على مواصلة مشاوراتهما الهادفة الى حل جميع القضايا العالقة في المجال الامني واتمام ملف المصالحة، كما قرر المجتمعون عدم الاعلان عن نتائج اللقاء الاول الذي اختتم مساء الثلاثاء.

اتفق وفدا حركتي "فتح" و"حماس" بعد استئناف حوار المصالحة في دمشق الثلاثاء 9 نوفمبر/تشرين الاول اتفقا على مواصلة مشاوراتهما الهادفة الى حل جميع القضايا العالقة في المجال الامني واتمام ملف المصالحة، كما قرر المجتمعون عدم الاعلان عن نتائج اللقاء الاول الذي اختتم مساء الثلاثاء. وافادت وسائل الاعلام العربية بأنه من المتوقع أن تستأنف المفاوضات يوم الاربعاء. وذكرت مصادر فلسطينية مطلعة ان الطرفين بحثا اجراءات بناء الثقة بين اجهزة الامن من الجانبين.
وتأتي زيارة وفد فتح الى دمشق برئاسة عزام الاحمد بعد سلسلة اجتماعات عقدها الجانبان وتعثرت في مراحلها الاخيرة وبعد خلاف على مكان عقد اللقاءات. وكان وفد حركة حماس الأمني في قطاع غزة برئاسة إسماعيل الأشقر قد وصل إلى دمشق في وقت سابق الاثنين.
هذا وكشفت المصادر الفلسطينية ان الاحمد توجه الى دمشق بنية ثابتة لانهاء الانقسام الذي اكد القيادي الفتحوي مرارا على انه لا يصب الا في مصلحة اسرائيل، داعيا "حماس" الى تبني الورقة المصرية.
وكانت الوساطة المصرية قد أخفقت على مدى عامين في انهاء الخلاف بين حركتي حماس وفتح اللتين خاضتا معركة في غزة عام 2007 وانتهت بسيطرة حماس على قطاع غزة بشكل كامل.

عضو اللجنة المركزية في حركة فتح : ما يجري من لقاءات وحوارات هي اضاعة للوقت والظهور بمظهر المهتم بالمصالحة

وفي مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" قال امين مقبول عضو اللجنة المركزية في حركة فتح "تشير المؤشرات على عدم وجود تفاؤل حقيقي وموضوعي على الارض لكن يجب ان نبقى متفائلين".
وتابع "تعتمد المصالحة على النوايا الجادة والمخلصة والرؤية السياسية بأن المصلحة الوطنية الفلسطينية تتطلب المصالحة. ولو كان هناك نية في هذا لتم التوقيع على ورقة المصالحة المصرية منذ فترة طويلة".
واضاف مقبول "اعتقد ان ما يجري من لقاءات وحوارات ومحاولات هنا وهناك هي اضاعة للوقت والظهور بمظهر المهتم بالمصالحة ولا اعتقد ان هناك اهتمام حقيقي ونية صافية"..

قيادي في حماس: الاتفاق يحتاج الى وقت والتخوف من ضغوط خارجية تمنع السلطة من التوقيع 
وفي لقاء مع قناة "روسيا اليوم" أيضا قال القيادي في حركة حماس عاطف عدوان ان التوصل الى الاتفاق بين الحركتين لا يزال يحتاج للمزيد من الوقت،، وانه ليس من الحكمة استباق الأمور والحديث عن إنجازات ما لم يتم تحقيقها بعد، معربا عن أمله بإمكانية التوصل الى اتفاق مع حركة فتح في القريب العاجل.
واضاف ان الحركتين على وشك التوصل الى صيغة نهائية يتم اعتمادها، وأنه ربما سيحصل ذلك في الساعات او الأيام القليلة القادمة.
إلا انه أعرب عن تخوفه ان تتعرض السلطة الفلسطينية الى ضغود خارجية تسبب تراجعها وتحول دون التوقيع.
واعتبر ان التغطية الإعلامية للمباحثات ليست واسعة بسبب حساسية الملف المطروح للنقاش، وهو الملف الأمني.
المصدر: "روسيا اليوم" ووكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية