"/>الأدب اليمني بلغة بوشكين.. واقع ترجمته وآمال مترجميه - RT Arabic

الأدب اليمني بلغة بوشكين.. واقع ترجمته وآمال مترجميه

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/576929/

منذ أمد طويل، انتبه الروس إلى أهمية دراسة وترجمة آداب الثقافات العالمية. وقد احتلت دراسة البلدان الشرقية، والعربية منها، جانبا كبيرا من الاهتمام. تشهد على ذلك المدارس الاستشراقية العريقة ولا سيما في مدينتي موسكو وبطرسبورغ. اجرت قناة "روسيا اليوم" مقابلة مع ميخائيل سوفوروف المستعرب الروسي والمختص بالأدب اليمني ودار الحديث عن  واقع هذا الأدب ومستقبله.

منذ أمد طويل، انتبه الروس إلى أهمية دراسة وترجمة آداب الثقافات العالمية. وقد احتلت دراسة البلدان الشرقية، والعربية منها، جانبا كبيرا من الاهتمام. تشهد على ذلك المدارس الاستشراقية العريقة ولا سيما في مدينتي موسكو وبطرسبورغ. اجرت قناة "روسيا اليوم" مقابلة مع ميخائيل سوفوروف المستعرب الروسي والمختص بالأدب اليمني ودار الحديث عن واقع  هذا الأدب ومستقبله في روسيا.

وقال سوفوروف "كانت البداية من الطفولة، والسبب أنني عشت مع والديّ في عدن. هناك أكملت جزءا من مرحلتي الدراسية الابتدائية. ومنذ تلك السنوات تشكل لدي فضول ما إلى اليمن... وهو ما طورته لاحقا في إطار أكاديمي وذلك من خلال انتسابي إلى كلية الدراسات الشرقية بجامعة بطرسبورغ. فيها درست الفولكلور والشعر الشعبي اليمني ليصبحا موضوع أطروحة الدكتوراه التي ناقشتها في الجامعة. هذا كله دفعني إلى ولوج الأدب العربي  من باب أوسع فأصبحت مدرسا للأدب العربي في الجامعة. ولكن إعجابي بالأدب اليمني ما زال على حاله، وبحثي فيه مستمر، لا سيما وأن معرفة الروس به محدودة جدا.

تخطو الدراسات الشرقية في روسيا بشكل عام خطوات كبيرة وناجحة.. وبالنسبة للمنطقة العربية، ثمة مشاريع جادة تتعلق بالأدب العربي. فعلى سبيل المثال، يوجد لدينا مجلدان عن الأدب في مصر، وعمل كبير آخر عن الأدب في سورية. وبشكل عام نستطيع القول أن آداب غالبية البلدان العربية تلقى اهتماما جيدا من قبل المختصين الروس.وتُرجمت إلى اللغة الروسية رواية محمد عبد الولي "صنعاء مدينة مفتوحة"، وكان ذلك عام 1980. وقبل ذلك لم يكن لدينا في اللغة الروسية  شيء من الأدب اليمني. ومنذ فترة قريبة فقط، قام أحد طلابي بترجمة رواية وجدي الأهدل "بلاد بلا سماء" وهي قيد الإصدار. هذان هما العملان اليتيمان الموجودان عن الأدب اليمني في اللغة الروسية. مع أن الساحة الأدبية اليمنية تزخر  بالأسماء التي تستحق الترجمة والنشر.

قمت شخصيا بترجمة قصص لعبد الكريم الرازحي ولكني لم أجد حتى الآن من ينشرها. هناك أيضا زيد مطيع دمّاج، وهو روائي يمني مشهور وصاحب رواية الرهينة التي ترجمت إلى الكثير من لغات العالم. وجدت روايته هذه طريقها إلى اللغة الروسية منذ فترة طويلة، ولكنها لم تنشر حتى الآن. من الأسماء الأخرى التي سيكون من الجميل لو ترجمت أعمالها إلى اللغة الروسية نذكر مثلا الروائي سعيد عولقي وروايته "السُمّار الثلاثة". أشير أيضا إلى أعمال روائية مميزة لأحمد زين المقيم في السعودية والروائي عبد الناصر مجّلي المقيم في الولايات المتحدة. هذه باختصار بعض الأسماء التي ستمتع أعمالهم القارئ الروسي لو أنها ترجمت.

تعلمون وبصفة عامة، أن الأدب العربي يتميز بجاذبية في الغرب وفي روسيا كذلك. فالمواضيع التي يناقشها هذا الأدب يكتنفها بعض الغموض لدى القارئ، وأخص هنا القارئ الروسي. خذ مثلا مسألة حقوق المرأة ومساواتها بالرجل. لاسيما في بلدان شبه الجزيرة العربية. هذه القضية غير مطروحة في المجتمع الروسي، ما يجعل لها جاذبية لدى القراء. هذا من جهة، ومن جهة أخرى فالكتاب العرب المعاصرون، ومنهم الكتاب اليمنيون، يعالجون أفكارهم بأسلوب وتقنيات شبيهة بالأسلوب الغربي، فتتقبله الذائقة الغربية والروسية بسهولة.

في سياق مختلف، ولكن ضمن المفارقات التي تحدث أحيانا، أود أن أحدثكم عن لقاء جرى بيني وبين مترجمة إيطالية للأدب العربي. أخبرتني أنه وبعد انهيار البرجين في نيويورك، ظهر في المجتمع الايطالي أهتمام واسع بالثقافة العربية. كما انتعشت الترجمة من العربية إلى الإيطالية بشكل كبير. طبعا لا ننسى أن في إيطاليا تعيش جالية عربية كبيرة، ووجودها ظاهر في الشارع الإيطالي.. الوضع في روسيا مختلف، فعدد العرب فيها لا يقارن بما هو موجود في البلدان الغربية، وهذا ينعكس على حجم الترجمة وتأثر حركتها بالأحداث في العالم العربي. بالتالي، وانطلاقا من هذا التقييم، فأحداث الربيع العربي لم تؤثر في التواصل الثقافي بين البلدان العربية وروسيا. وإن كان ثمة تطور في هذا المجال، فهو يسير في سياقه العادي وبعيدا عن الأحداث الجارية.

بوتين يجيب على أسئلة الصحفيين في مؤتمر سنوي خاص أمام أكثر من ألف مراسل