مبعوث رئاسي روسي يشيد بأداء مجموعة القوات الروسية في السودان

أخبار روسيا

مبعوث رئاسي روسي يشيد بأداء مجموعة القوات الروسية في السودان
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/576882/

أشاد ميخائيل مارغيلوف المبعوث الرئاسي الروسي الى أفريقيا ورئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الاتحاد الروسي بالدور الذي لعبته البعثة الروسية في إطار قوات حفظ السلام الأممية بالسودان. ونقلت وكالات الأنباء الروسية عنه يوم 24 يناير/كانون الثاني قوله: "لقد ساهمت مجموعة القوات الروسية كثيرا في عملية التقسيم السلمي للسودان التي انتهت في يوليو/تموز 2011".

أشاد ميخائيل مارغيلوف المبعوث الرئاسي الروسي الى أفريقيا ورئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الاتحاد الروسي بالدور الذي لعبته البعثة الروسية في إطار قوات حفظ السلام الأممية بالسودان. ونقلت وكالات الأنباء الروسية عنه يوم 24 يناير/كانون الثاني قوله: "لقد ساهمت مجموعة القوات الروسية كثيرا في عملية التقسيم السلمي للسودان التي انتهت في يوليو/تموز 2011".

وواصل: "رأيت عمل قوات حفظ السلام الروسية. كان فعلا مملوء بالمخاطر، وأثر إيجابيا في الوضع بالبلاد وبسط النظام في الوضع ما بعد النزاع".

وأشار المسؤول الروسي إلى أن العسكريين الروس "شاركوا في تنظيم الحوار السياسي ونزع السلاح وحماية المدنيين والدفاع عن حقوق الإنسان على أراضي السودان، كما ساهموا في إعادة النظام القانوني وتنظيم التعبير الحر عن الآراء خلال الاستفتاء حول تقرير مصير السودان"، مضيفا أن "روسيا ستواصل مشاركتها النشيطة في عمليات حفظ السلام الأممية".

وقال مارغيلوف إن المرسوم الذي اصدره رئيس الدولة بشأن سحب التشكيلات العسكرية الروسية من السودان هو الاطار القانوني للقرار المتخذ في شهر ديسمبر/كانون الاول عام 2011.

وأضاف: "لا ينبغي اعتبار المرسوم وكأنه مفاجأة، لانه ليس اكثر من الاطار القانوني لقرار اتخذ سابقا في شهر ديسمبر/كانون الاول".

وأفادت وسائل الإعلام الروسية يوم 24 يناير/كانون الثاني بأن الرئيس الروسي دميتري مدفيديف قد وقع المرسوم الذي بموجبه سيتم سحب الوحدات العسكرية الروسية من السودان قبل الاول من ابريل/نيسان من العام الجاري مع كافة المعدات الحربية والتقنية والمواد الاحتياطية. وصدر المرسوم ارتباطا بانتهاء مهمة بعثة هيئة الامم المتحدة في السودان بموجب قرار مجلس الامن الدولي المرقم 1977 الصادر في 11 يوليو/تموز عام 2011 .

وأوضح مارغيلوف ان المقصود هنا "المجموعة الروسية المتكونة من اربع طائرات عمودية، نقلت الى السودان في السنة الماضية قبيل الاستفتاء حول تقرير مصير جنوب السودان". واضاف " انه في الوقت الذي كانت فيه بعثة الامم المتحدة تعاني من نقص في الطيران بسبب انسحاب مجموعة الطائرات العمودية الهندية، تقرر نقل مجموعة طائرات عمودية روسية عاملة في تشاد الى السودان لمدة ستة اشهر. لقد انتهت هذه المدة، وانقسم السودان سلميا وبقرار من رئيس الدولة عادت مجموعة الطائرات العمودية الى روسيا".

وفند مارغيلوف امكانية ربط هذا المرسوم بمسألة احتجاز طاقم طائرة آن – 32 قبل فترة في جنوب السودان، الذي من ضمنه المواطن فلاديمير بابكوف وقال: "يكفي الاطلاع على تتابع الاحداث، لكي نكون على يقين من عدم وجود أي ارتباط بهذا الموضوع".

ويتكون طاقم الطائرة "آن – 32" من مواطني اوكرانيا وروسيا واوزبكستان وارمينيا والسودان، وقد احتجز يوم 28 ديسمبر/كانون الاول عام 2011 في جمهورية السودان. ولقد اطلق سراح افراد الطاقم يوم 22 يناير/كانون الثاني ووصلوا مدينة الخرطوم.

وحسب قوله: "لاينوي الطيارون مغادرة البلاد ويستمرون في عملهم في الشركة". ولم تعرف الاسباب الحقيقية لاحتجاز الطيارين حتى الان.

ويربط مارغيلوف الحادث بـ"النزاع بين الجنوب والشمال حول حقول النفط".