المعارضة البحرينية تتهم ميليشيات مسلحة مدعومة امنيا باختطاف احد قيادييها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/576670/

اكدت قوى المعارضة البحرينية ان ميليشيات مدنية مسلحة مدعومة من قوات الأمن الحكومية اختطفت نائب الأمين العام لجمعية الإخاء المعارضة يوسف قدرت من داخل مقبرة خلال مشاركته السبت 21 يناير/كانون الثاني في تشييع جثمان أحد الاشخاص، فيما استخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع لفض مسيرة التشييع.

 

اكدت قوى المعارضة البحرينية ان مليشيات مدنية مسلحة مدعومة من قوات الأمن البحرينية اختطفت نائب الأمين العام لجمعية الإخاء المعارضة يوسف قدرت من داخل مقبرة المحرق خلال مشاركته السبت 21 يناير/كانون الثاني في تشييع جثمان أحد الاشخاص، قالت انه قتل على يد الامن البحريني.

ونددت قوى المعارضة السياسية "الوفاق"، و"وعد"، و"الاخاء"، و"القومي"، و"الوحدوي"، بـ"جريمة الاختطاف التي تعكس صورة تعاطي النظام في البحرين حتى على المستوى الانساني، اثناء تشييع جنازة الشهيد يوسف الموالي، الذي تعطل تسلم جثته لقرابة الأسبوع بسبب تعنت السلطة في اعتماد سبب مخالف لوفاة الشهيد".

وطالبت قوى المعارضة بـ"ضرورة الافراج عن قدرت بشكل فوري"، معربة عن "قلقها الشديد على مصيره بعد عملية الاختطاف المشينة من داخل المقبرة، وتحمل الأجهزة الأمنية مسؤولية سلامته".

الشرطة البحرينية تطلق الغاز المسيل للدموع لفض مسيرة التشييع وتحتجز 4 اشخاص

من جهة اخرى قال شهود عيان ان الشرطة البحرينية أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع اليوم السبت لفض مسيرة نظمها آلاف من الشيعة لتشييع رجل يقول النشطاء إنه قتل أثناء احتجازه، لكن المسؤولين اكدوا انه لقي حتفه غرقا.

وأضافوا أن عشرات من المتشددين السنة المؤيدين للحكومة هاجموا المشيعين، بينما حاولت شرطة مكافحة الشغب فض الاشتباكات وإبعاد الجانبين عن بعضهما في بلدة المحرق شمالي العاصمة البحرينية المنامة.

وقال أحد السكان: "جرى تحطيم واجهات العرض لبعض المتاجر أثناء الاشتباكات"، مضيفا أن الشرطة احتجزت أربعة أشخاص على الأقل.

ونوهت وزارة الداخلية من خلال صفحتها على موقع "تويتر" بأن "الشرطة حذرت المشيعين مرات عديدة من أن الجنازة غير مرخصة ، قبل أن تلجأ قوات الأمن إلى تفريقهم وفقا للضوابط القانونية للمحافظة على السلم الأهلي ومنعهم من التصادم مع أهالي المنطقة".

من جهتها وصفت "جمعية الوفاق" الشيعية المعارضة الرئيسية في البحرين في رسالة من خلال صفحتها على "تويتر" تدخل الشرطة لتفريق المشيعين بأنه انتهاك لحقوق الإنسان والحقوق الدينية.

وكانت الجنازة لتشييع شاب عمره 24 عاما عثر عليه ميتا بعد أيام من اختفائه. ويقول المركز البحريني لحقوق الإنسان إن جثته تحمل علامات تعذيب ولكن وزارة الداخلية قالت إنه كان يعاني من مشكلات نفسية وإنه مات غرقا.

المصدر: وكالات