غليون: اذا جاء تقرير المراقبين غير موضوعي فسنرفضه شكلا ومضمونا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/576664/

اعتبر رئيس المجلس الوطني الانتقالي السوري المعارض برهان غليون ان بعثة المراقبين العرب الى سورية غير مؤهلة لوضع تقرير موضوعي حول الازمة ، مهددا برفضه جملة وتفصيلا، فيما اكدت بسمة قضماني الناطقة الرسمية باسم المجلس دعمها لرفع التقرير الى مجلس الامن.

 

اعتبر رئيس المجلس الوطني الانتقالي السوري المعارض برهان غليون ان بعثة المراقبين العرب الى سورية غير مؤهلة لوضع تقرير موضوعي حول الازمة ، مهددا برفضه جملة وتفصيلا، فيما اكدت بسمة قضماني الناطقة الرسمية باسم المجلس دعمها لرفع التقرير الى مجلس الامن.

واعلن غليون، عقب اجتماعه مع الامين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي بمقر الجامعة في القاهرة السبت 21 يناير/كانون الثاني "اننا قد ابلغنا الامين العام للجامعة العربية وجهة نظر المجلس الوطني بأن الشروط التي عملت بها بعثة المراقبين والظروف التي رافقت عملها والامكانيات المحدودة التي قدمت لها لا تؤهلها، في نظرنا، لأن تقدم تقريرا موضوعيا عن الوضع السوري بحيث يكون تقريرا يشفي بالفعل غليل الرأي العام السوري والدولي"، محذرا من أنه "اذا جاء التقرير غير موضوعي فان المجلس الوطني السوري سوف يرفضه شكلا ومضمونا".

من جانبها، قالت بسمة قضماني المتحدثة الرسمية  باسم المجلس الوطني، أن "موضوع رفع الملف السوري الى مجلس الامن أمر مطروح وننتظر تحديد شروط هذا التبني"، مضيفة أن "مجلس الأمن ينتظر نتائج هذا التقرير وتقييم الجامعة العربية له، واننا ندعم نقل الملف الى مجلس الأمن الدولي".

واعتبرت انه اذا "تمت احالة الملف السوري من قبل الجامعة العربية الى مجلس الامن وبطلب عربي، فانه سيكون من الصعب على دول الممانعة وروسيا بالتحديد ان تتجاهل هذا الطلب وستكون فرص نجاحه اقوى وله حظوظ في النجاح أكبر".

عضو المبادرة الوطنية الديمقراطية: تصاعد الازمة سياسيا يقع على عاتق السلطة

هذا واعتبر عضو المبادرة الوطنية الديمقراطية حسين العماش في حديث لـ"روسيا اليوم" من دمشق ان مسؤولية "تصاعد الازمة سياسيا يقع على عاتق السلطة"، و"ان تم التمديد لبعثة المراقبين فيجب ان يكون بدعم دولي وبتصحيح مسارها".

واكد ان "الحكومة السورية يجب ان تصغي للاتفاق الذي التزمت به مع الجامعة العربية وتبدأ بحل سياسي حقيقي".

صحفي مختص في الشؤون العربية: المعارضة السورية رفعت منذ البداية سقف مطالبها بشكل مبالغ فيه

فيما اكد أيمن سمير الصحفي المختص في الشؤون العربية لـ"روسيا اليوم" من القاهرة انه "كان مأمولا ان تحقق البعثة اكثر من ذلك، الا ان استمرار بقاء المراقبين يظل الخيار المتاح الوحيد حاليا امام الجامعة العربية في ظل الاوضاع الاقليمية والدولية وحتى على الساحة السورية والمعارضة نفسها".

واكد سمير ان "المعارضة السورية رفعت منذ البداية سقف مطالبها بشكل مبالغ فيه، ولذلك فانها لا تستطيع النزول الآن الى الواقع الذي يقول ان احالة المبادرة العربية الى مجلس الامن مختلف عليه حتى داخل المعارضة نفسها بالاضافة الى الجامعة العربية".

من جانبها قالت المحللة السياسية حنان البدري في اتصال هاتفي بقناة "روسيا اليوم" انه "من الواضح ان اغلبية دول الجامعة العربية تعارض التدخل العسكري في سورية او تدويل القضية". واضافت ان "تمديد عمل بعثة المراقبين المحتمل يضعنا امام فترة ترقب وانتظار ربما لن تعجب المعارضة السورية، لا سيما بالخارج، وربما لن تعجب القوى الغربية"، ولكن ترى المحللة ان ذلك سيفرة للجامعة فرصة اضافية.

المصدر: وكالات